حياة وصحة

فوائد الكولاجين للبشرة والجسم

الرابط المختصر:

البروتين الأكثر شيوعًا في جسم الإنسان هو الكولاجين. كما يوجد في العظام والجلد والأوتار والعضلات – وهو ضروري لدعم مختلف الهياكل في الجسم، مما يساعد على جعل البشرة ناعمة وشابة ونضرة، وكذلك إزالة خلايا الجلد الميتة وتجديد الخلايا. وفي هذا المقال سوف نتناول مجموعة من فوائد الكولاجين للجسم والبشرة.

  • يعتبر بروتين الكولاجين جزءًا مهمًا من بنية الشعر والجلد والأظافر والعظام والأوتار والغضاريف، وبفضل ذلك يمكننا التحرك والانحناء والشد.
  • ما يقرب من ربع جسم الإنسان يتكون من البروتين، و 30٪ منه عبارة عن بروتين كولاجين. كما يوجد الكولاجين في العظام والعضلات والأوتار والأوعية الدموية، وغيرها من الأجهزة. هذه الحقيقة تجعل بروتين الكولاجين من أهم البروتينات لنمو الجسم وصحة جيدة.

يمكن أن يؤدي نقص الكولاجين إلى عدد كبير من مشاكل الجلد وبعض مشاكل الأسنان. على الرغم من أن الجسم ينتج الكولاجين بشكل مستقل، إلا أن العملية تتباطأ مع تقدمنا ​​في العمر. قد تلاحظ علامات نقص الكولاجين في العشرينات من العمر.

كيف يساعد الكولاجين الجسم على العمل بشكل أفضل؟

في الواقع تتمثل إحدى الوظائف الرئيسية لبروتين الكولاجين في جسم الإنسان في الحفاظ على نضارة البشرة وقوتها. يحافظ الجلد الذي يحتوي على كمية عالية من الكولاجين على الرطوبة والتألق والمرونة والصلابة والشباب.

بالإضافة إلى أن الكولاجين الموجود في أوتار الجسم يحافظ على النسيج الضام بين العظام والعضلات والوصلات الصغيرة داخل مختلف أعضاء الجسم.

على مر السنين، يتناقص الإنتاج الطبيعي للكولاجين في أجسامنا، وبدون الكولاجين لا يمكننا العمل، لذا من المهم جدًا إعادته إلى الجسم.

فوائد الكولاجين: هل تساهم كمية عالية من الكولاجين في الجسم في التمتع بصحة جيدة؟


توصلت الدراسات الأولية في الطب الطبيعي فيما يتعلق ببروتين الكولاجين وتأثيره وفوائده على صحة الجسم إلى عدد من الاستنتاجات حول المساهمة التي يمكن تقديمها عند تناول كمية طبيعية من الكولاجين في النظام الغذائي اليومي:

أولاً: الكولاجين يقوي عظام الجسم

من فوائد الكولاجين أن كمية عالية من الكولاجين تساهم في تقوية بنية الهيكل العظمي والعظام في الجسم. تقف العظام القوية بشكل أفضل تحت كتلة الجسم ولديها فرصة أقل للكسر.

بالنسبة للأطفال في عملية النمو والبالغين الذين يعانون من انخفاض مستويات الكالسيوم، يوصى باستخدام مكمل الكولاجين.

ثانياً” من فوائد الكولاجين أنه يعتني بصحة المفاصل

لأن الكولاجين هو المسؤول عن الأنسجة التي تربط العضلات والعظام، يمكن الاستنتاج أن كمية عالية من الكولاجين في الجسم
تساعد في الأداء الأمثل لهذه الأنسجة وفي منع الألم الناتج عن التهاب المفاصل.

ثالثاً: الكولاجين يحافظ على مرونة الجلد

  • يحتاج الجلد في أجسامنا إلى المزيد من الكولاجين أكثر من أي عضو آخر.
  • تساعد كمية عالية من الكولاجين في الحفاظ على مرونة وصحة الخلايا والسوائل بين الخلايا.
  • إن تناول كميات كبيرة من الكولاجين يحسن صحة الجلد ويمكن أن يمنع تكوين التجاعيد بمرور الوقت وطمس التجاعيد الموجودة.

رابعاً: الكولاجين يضمن تعزيز وظائف الأمعاء

كما يحتوي الكولاجين على أحماض أمينية تساعد على تحسين وظيفة الجهاز الهضمي والوقاية من الأمراض المتعلقة بالجهاز الهضمي.

خامساً: من فوائد الكولاجين أنه يحافظ على صحة العضلات

يعتقد البعض أن بروتين الكولاجين يشارك أيضًا في تخليق الكرياتين وهو مادة ضرورية لعمل العضلات بشكل صحيح، لذلك يساعد الكولاجين الجسم بشكل غير مباشر في الحفاظ على صحة العضلات.

سادساً: مكافحة الشيخوخة – كيف يساعد الكولاجين في وقف الشيخوخة؟

يعرف الكولاجين بفوائده المدهشة لتجديد البشرة، حيث تحتاج بشرتنا إلى المزيد من الكولاجين أكثر من أي عضو آخر في الواقع، يتكون حوالي 70٪ من بشرتنا من الكولاجين! لذلك، ليس من المستغرب أن تكون مفتاحًا مهمًا للجمال والشباب.

الكولاجين هو المكون الرئيسي في “الأدمة”، الطبقة التي تمنح بشرتنا مرونتها. من سن 25، يبدأ إنتاج الكولاجين الجديد في أجسامنا
في الانخفاض، ويبدأ الكولاجين الموجود في الانهيار، وهذا هو السبب في أن بشرتنا لم تعد مرنة وناعمة كما كانت من قبل.
بحلول الوقت الذي نبلغ فيه سن الستين، سيكون لدينا حوالي نصف كمية الكولاجين التي كانت لدينا في سن 25، وتقل قدرة أجسامنا على إنتاج كولاجين جديد بنسبة 75٪!

لذلك، عندما نأخذ الكولاجين أو نثري نظامنا الغذائي بالأطعمة المشبعة بالكولاجين، يصبح الجلد أكثر مرونة ونعومة.

سابعاً: شد بشرة الوجه

كجزء من تأثير الكولاجين المضاد للشيخوخة، فهو يساعد أيضًا على تماسك بشرة الوجه كما يعمل على تقليل التجاعيد العميقة وإضافة الرطوبة إلى البشرة.
من فوائده أيضاً أنه يساعد على زيادة مستويات حمض الهيالورونيك في الجسم، كما يساعد الجسم على إنتاج المزيد من الكولاجين الذي يقوي الجلد بالكامل، ويساعد على شد بشرة الوجه وجعلها أكثر نضارة وشبابًا.

ثامناً: تقوية الشعر

كما أن للكولاجين تأثير كبير على صحة الشعر. مع تقدمنا ​​في السن، نفقد المزيد والمزيد من الشعر، و بالطبع أحد أسباب ذلك هو نقص الكولاجين.
في الواقع الكولاجين هو جزء مهم من بصيلات الشعر، والتي يعتمد نموها بشكل كبير على الكولاجين الموجود في طبقة الأدمة، وبالتالي فإن تقوية بصيلات الشعر والحفاظ عليها سيكون له تأثير على نمو الشعر لدينا.


الاستنتاج بسيط – إذا لم يكن هناك إمداد بالكولاجين في الجسم، فسيكون الشعر متناثرًا وسيكون النمو بطيئًا.
كلما ارتفع مستوى الكولاجين في أجسامنا، أصبح شعرنا أكثر كثافة وأقوى وأطول.

تاسعاً: من فوائد الكولاجين تقوية الأظافر

بالإضافة إلى كل ما يساهم به الكولاجين فينا، فإن هذا البروتين السحري له أيضًا تأثير حاسم على أظافرنا. كما يعتبر الكولاجين من أهم البروتينات الموجودة في الجلد تحت الظفر.

كما يدعم الكولاجين البنية التحتية للأظافر، وعندما يكون هناك نقص في الجسم، تصبح الأظافر هشة وضعيفة.

يساعد الكولاجين في الحفاظ على أظافر قوية وصحية وطويلة تنمو بسرعة. إذا سئمت من الأظافر الهشة ذات اللون الشاحب، والتي
تتكسر في كل مرة، فإن أفضل الطرق لتقويتها هي تناول الأطعمة المشبعة بالكولاجين أو تناول الكولاجين كمكمل غذائي.

الطريقة السريعة والسهلة لإضافة الكولاجين إلى الجسم

واحدة من أسرع الطرق وأبسطها وأفضلها لاستهلاك كمية عالية وصحيحة من الكولاجين هي من خلال مكملات الكولاجين. تأتي مكملات الكولاجين في شكل مسحوق أو كبسولات، ويتم تناولها بشكل منتظم يوميًا.

كما يساهم تناول مكمل الكولاجين اليومي في جميع الفوائد المذهلة التي ذكرناها، ملاحظة التحسن في غضون أسابيع قليلة!

لكن ما علامات نقص الكولاجين؟

  1. فقدان الامتلاء الطبيعي للبشرة.
  2. تنكس وآلام المفاصل.
  3. الجلد المترهل.
  4. التجاعيد والتجاعيد.
  5. الشعر غير الصحي وتساقط الشعر.
  6. التمثيل الغذائي البطيء.
  7. أسنان غير صحية.
  8. اضطرابات الذاكرة واضطرابات النوم.

الأطعمة التي يمكن أن تساعد في بناء الكولاجين

أضف الأطعمة الطبيعية التالية التي تدعم إنتاج الكولاجين في أجسامنا:

  1. بذور الشيا.
  2. الافوكادو.
  3. بذور اليقطين.
  4. الطماطم.
  5. مزيج التوت.
  6. البيض.
  7. الحمضيات.
  8. الأوراق الخضراء.
  9. حساء العظام.

فوائد استخدام مكملات الكولاجين؟

على مر السنين تم إجراء العديد من الدراسات التي فحصت تأثير مكملات الكولاجين. كما فحصت دراسة ألمانية تأثير الكولاجين لمدة 12 أسبوعًا على مجموعة من النساء. كما أظهرت الدراسة أن مكمل الكولاجين يحسن العديد من خصائص البشرة: المرونة، المتانة، الكثافة، وترطيب البشرة بشكل أفضل.

وأخيراً..

في كل مكان ننتقل إليه اليوم نسمع عن الكولاجين. الكولاجين وحمض الهيالورونيك.

حسنًا، الكولاجين هو البروتين الأكثر شيوعًا في أجسامنا. كما إنه موجود في كل مكان في الجسم، وخاصة في الجلد والأنسجة الضامة. يتم إنتاج الكولاجين وتفكيكه كل يوم وكل ساعة. عندما يتجاوز معدل الانهيار معدل إنتاج الكولاجين في بشرتنا، يميل الجلد إلى الإصابة باللين والجفاف ويظهر بشكل عام قديمًا ومتعبًا وغير صحي.

وهذا هو المكان الذي تظهر فيه عمليات شد البشرة!

إقرأ أيضاً:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!