التاريخ

5 قرارات مصيرية خاطئة إتخذها هتلر أدت لخسارته الحرب العالمية الثانية

الرابط المختصر:

حديثنا اليوم عن أدولف هتلر .. هذا القائد الألماني الذي كرهه العالم أجمع، ورغم هذا لم ينكر أحد أنه قائد مُحنك كاد أن يستحوذ على العالم أجمع، واستطاع أن يبني لألمانيا اقتصاد قوي وصرح عسكري لا يستطيع أحد أن يتغلب عليه، كل هذا في فترة زمنية قياسية لم تتعدى الست أعوام، تغيرت خلالهم خريطة القارة الأوروبية بالكامل، وربما كان سوف يغير كل خارطة العالم لولا وقوعه في أخطاء كان من الممكن تفاديها لولا غروره وتكبره على الاستماع لمن حوله.

فقد كان هتلر شخص متجاهل للنصائح ومتعالي عن الاستماع لكل من حوله، على الرغم من أن المحيطين به كانوا على أعلى مستويات الحنكة العسكرية والدهاء، وكم من زعيم يتمنى أن يحظى بهما، لكن داء الزهو بالنفس قد أصاب هتلر وخاصًة بعدما حقق الطاغية النازي مجموعة انتصارات متلاحقة لم يسبق لها مثيل … ولأن لكل جوادًا كبوة وغلطة الشاطر بألف كما يقال، فقد اتخذ هتلر مجموعة من القرارات الخاطئة .. كانت نتيجتها خسارته للحرب العالمية الثانية، وفي السطور القادمة سوف نتعرف على تلك الأخطاء بالتفصيل.

  • كان أدولف هتلر ، الرجل الذي دفع الألمان إلى انتصارات لا تصدق ، هو السبب الرئيسي لخسارة ألمانيا الحرب في نهاية المطاف.
  • رفض هتلر قبول الأمر الواقع، ولم يأخذ بنصائح كبار جنرالاته، ثم اتخذ قرارات مصيرية سيئة. بهذه الطريقة ضمن نهاية سريعة نسبياً لألمانيا النازية.
  • بعد أن حقق الفوهرر انتصارات مذهلة في وقت مبكر من الحرب تحت إشرافه ، اعتبر نفسه عبقريًا عسكريًا. ومع ذلك ، عندما تغيرت نتيجة الحرب ، ألقى هتلر باللوم على جنرالاته لعدم تنفيذ أوامره.

قرارات إتخذها أدولف هتلر تسببت في خسارته للحرب العالمية الثانية!

1 – هتلر والتسرع في إعلان حرب على أمريكا

في 11 ديسمبر 1941 ، أعلنت ألمانيا الحرب على الولايات المتحدة ، ردا على ما زعم أنه سلسلة من الاستفزازات من قبل الولايات المتحدة عندما كانت لا تزال محايدة.
حدث هذا بعد 4 أيام من 7 ديسمبر 1941 عندما شنت اليابان هجومها المفاجئ على مرفأ بيرل هاربر.

عندما عرض الفوهرر على مستشاريه أن يعلن قرار الحرب على أمريكا، لم يوافق أحد من المستشارين؛
لكنه أصر على إعلان الحرب، ظناً منه أن اليابان عندما تراه يشن حرب على هذه الدولة، سوف تقدم له يد العون في الحرب على روسيا، وبالفعل أعلن قرار الحرب.

وهذا التسرع جعل الدولة الامريكية تستيقظ وتأخذ كافة الاحتياطات، بل وتم حشد كل حلفاء أمريكا لبدء هجوم على ألمانيا بقيادة الجنرال المحنك هاريس، مما أدى في النهاية لخسارة فادحة.

كان قرار إعلان الحرب على أمريكا هدية رائعة تلقاها الرئيس البريطاني تشرشل وغيره من الحلفاء قبل انضمام الولايات المتحدة بشكل رسمي للحرب.

2 – عدم القضاء على جنود إنجلترا وفرنسا المحاصرين

في الفترة التي احتل فيها الفوهرر فرنسا، أصر على عدم التخلص من جنود بريطانيا وفرنسا الذين تم حصارهم في منطقة دنكيرك، وهذا لأنه كان يعتقد أن جيشه يحتاج إلى المؤن والراحة،

لكن هذا الاعتقاد كان أمرًا خاطئًا، حيث قامت بريطانيا بأنجح عملية لإجلاء أربعمائة ألف جندي ما بين فرنسي وإنجليزي، هؤلاء الجنود عادوا إلى فرنسا بعد مرور 4 أعوام في إنزال النورماندي الشهير.

إقرأ ايضاً: نوبل للسلام وهتلر ؟ هل ترشح الفوهرر حقاً لنيل لجائزة نوبل ؟

3 – هتلر والتعامل بقسوة مع شعب الاتحاد السوفيتي

كانت أوامر هتلر مؤكدة بأن يتم التعامل مع الشعب السوفيتي بمنتهى القسوة، ولعل هذا كان واضحًا بشدة في تصريحات قد أدلى بها أحد القادة العسكريين؛ المارشال Goering بعد وقوع أوكرانيا في قبضة هتلر، فقد أوضح هذا المارشال: “أن ألمانيا لن تقدم طعام للشعب السوفيتي، فهو ليس مهم لديه، وأن من أراد أن يعيش عليه أن يقدم كل ما لديه لآخر نفس”.

هذا القرار الفاشل الذي طبقه هتلر جعله يخسر الشعب السوفيتي، بينما كان باستطاعته أن يكسبه ويجعله مساعداً وحليفاً له، فقد كان الشعب السوفيتي يكره ستالين بسبب ما يقترفه من جرائم ضد الإنسانية، ولكن بعد هذه القسوة تحول الشعب إلى ثوار شرسين إلى جانب الجيش السوفيتي.

4 – الأمر بتحويل طريق الجيش خلال غزو الاتحاد السوفيتي

كانت أوامر هتلر أثناء شن الحرب ضد الاتحاد السوفيتي مخالفة تمامًا للخطة التي قام بوضعها أفضل جنرالات ألمانيا، حيث صمم هتلر على القيام بتحويل المسار الذي سوف يسير فيه الجيش، وقد جاء هذا القرار بعد اقتراب الجيش بمسافة 350 كيلو متر بالقرب من العاصمة موسكو، لكن هتلر أمر الجيش بالتوجه إلى كييف، وكان متذرعًا أن الجيش بحاجة إلى القمح والطعام، وكان مبرر هتلر في تحويل اتجاه الجيش إلى كييف بأن الجيش في الحرب العالمية الأولى كان يعاني من نقص القمح ولا يريد اعادة خطأ أسلافه.

والنتيجة لهذا القرار المتسرع هو خسارة أيام وأسابيع من فصل الصيف، وقد كانت هذه الفترة ليست الأولى التي يهدرها هتلر، فقد خسر وقت آخر وهذا عندما ساعد موسوليني ودخل إلى اليونان، وبهذا كان الوقت الضائع كثير جدًا.

لكن هذا الوقت أصبح فرصة حتى يستطيع جيش الاتحاد السوفيتي أن يقوم بالاستعداد الكامل لهجوم هتلر وجيشه، فقد تم عمل استدعاء للوحدات التي كانت متمركزة في منطقة سيبيريا، بعد تأكيد المعلومات المُسربة إلى جيش الاتحاد السوفيتي، والتي تقول أن اليابان لا تنوي الهجوم من الناحية الشرقية، لأن العدو الأول لها أمريكا فقط.

علاوة على هذا فإن طول الفترة جعلت فصل الشتاء يبدأ قبل بدء المعركة المخطط لها، وهذا جعل الجنود يمرون بطقس شديد القسوة، حيث انخفضت الحرارة إلى أقصى درجات التجمد، وهذا ليس من الأشياء التي اعتاد عليها الجيش الألماني؛ فهو متمكن في المعارك السريعة، ولكن تحت هذه الظروف وجد نفسه في حرب طويلة قاسية، لم يكن على استعداد لخوضها.

كان هتلر على يقين من انتصار سريع على الاتحاد السوفييتي ، قائلاً لجنرالاته “علينا فقط أن نركل الباب ، وسوف ينهار الهيكل الفاسد بأكمله”. بما أن النصر سيتحقق قبل حلول فصل الشتاء ، لم تكن هناك حاجة للاستعداد للشتاء الروسي.

بسبب عدم قدرته على السيطرة على موسكو في خريف عام 1941 وإجبار السوفييت على الاستسلام ، واجهت قواته المهاجمه بالملابس الصيفية شتاء وثلوج روسيا القاسية.

5 – تغيير هتلر لهدف المعركة ضد بريطانيا

خلال الحرب ضد إنجلترا .. أصدر الفوهرر أوامره بمهاجمة المدن البريطانية، بينما كان الهدف هو إنهاك سلاح الجو البريطاني وتدميره من المقاتلات الألمانية

ولعل هتلر كان يعتقد اعتقاد خاطئ .. أن تشرشل سوف يعلن الاستسلام بمجرد تدمير المدن الإنجليزية،
ولكن خطأ هتلر كانت نتيجته أكبر من المتوقع، فتحولت المعركة 180 درجة “هكذا وصفها خبراء وضع الخطط العسكرية”،
حيث تمكن سلاح الطيران الملكي من القيام بتنظيم الصفوف وإصلاح الكثير من المعدات والمنشآت الحيوية مثل: أجهزة الرادار والمطارات، وهذا بعد أن كان سلاح الطيران البريطاني سوف يُهزم لا محالة.

وقد كان هدف تلك المعركة هو سيطرة ألمانيا على مجال بريطانيا الجوي، ومنح الجيش الألماني الغطاء الجوي الذي يجعل هناك مجال بري يسيطر به على إنجلترا بالكامل،
وهذا بالطبع كان سيسجل انتصاراً كبيراً، لكن بسبب قرار هتلر الخاطئ انقلبت الموازيين.

المصادر: 1 2 3

إقرأ ايضاً: 10 حقائق غريبة قد تكون لا تعرفها عن ادولف هتلر

‫3 تعليقات

  1. هي غلطة واحده اخي كاتب المقال ،، وهو فتح جبهة قتال اخرى في الشرق ضد الاتحاد السوفيتي وكان بينهما هدنة لعدم الحرب لكليهما ،، لو هتلر ادار معركته في جهة الغرب فقط ضد بريطانيا لأستولى عليها ببساطة ، اما امريكا فهي من ادخلت نفسها في الحرب ليس هتلر من اعلن الحرب عليها (تصحيح) مختصر الكلام لاتفتح جبهتين للقتال مهما يكن ( الغرب والشرق ) وهذا خطا هتلر الوحيد ، الجنود الذين شاركوا في معركة ضد السوفيت لو استغلهم ضد الغرب لهزمهم بالراحه و السوفييت سيضلوا ملتزمين بالهدنة مع الالمان ، لانهم وقتها ليسوا مستعدين للحرب خصوصا بعد الحرب العالميه الاولى ، ومع ذلك سبب هزيمتهم للالمان هو هطول فصل الشتاء البارد القارص الذي لم يألفه الالمان على عكس السوفييت …

    1. اكثر الناس الآن دائما يكرريون نفس اخطاء هتلر على سبيل لو فتح الا الجبهة الغربية فقط لو استولى على بريطانيا بسهولة هذا غلط لان بريطانيا تعتبر دولة عظمى في ذلك الوقت ولا يستهان بها اذا تريد ان تحتلها عليك ان تقدر على كل شئ
      من استلحتها و حيشها ونفوذها حول العالم على سبيل لم يقدر هتلر الاتحاد السوفياتي عندما قال علينا ركل الباب فقط فذالك الوقت كان الاتحاد السوفياتي دولة لا يستهان بها . تعتبر دولة قوية في الوقت ولحد الآن….ودارت فيها المعارك في الصيف و هزمه فيها هتلر…الثلوج ليست السبب وحيد بل قوة الاتحاد السوفياتي في ذالك الوقت… اذا كنت ان تريد تفوز في المعركة عليك تقدر الخصم هذه واحد من اسباب هزيمة الالمان… لأن الدول القوية اذا تريد احتلها تحسبها ألف حساب…ليست بسهولة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!

أنت تستخدم إضافة Adblock

.يرجى تعطيل مانع الاعلانات لتصفح الموقع