معارف ومعلومات

لدغة البعوض لماذا لا نشعر بها لحظة حدوثها؟

الرابط المختصر:

كلنا ننزعج عندما نتعرض للدغة البعوض لأن هناك شعور غير مستحب بالألم والحكة، لكن ما يسترعي الانتباه هو عدم شعورنا بهذا الألم ولا هذه الحكة في أثناء لدغة البعوضة لنا، رغم أنها تمتص من الدماء حتى تشبع تمامًا.

فما هي الأسباب التي لا تجعلنا نشعر بهذه اللدغة في نفس الوقت الذي تحدث به؟

  • عندما نتعرض للدغة فإن تطلق مادة كيميائية تشبه عمل المخدر فلا نتعرض للألم لحظة اللدغة.
  • البعوض يستخدم خرطومان أثناء عملية اللدغ أحدهما يقوم بإنزال لعاب البعوضة والآخر يقوم بسحب الدم.
  • و كذلك لا نشعر باللدغ أحياناً لأنها تقوم باللدغ في أماكن حساسيتها قليلة.

سبب عدم الشعور بلدغة الناموس أو البعوض

للوصول إلى السبب الحقيقي لعدم الشعور بلدغة البعوض أثناء هذه العملية. يجب أن تعلم أن البعوضة تحصل على الدم منك لأنها تخترق طبقة الجلد بخرطوم. ويبحث هذا الخرطوم عن الوعاء الدموي القريب منه، ثم يخترقه ويبدأ بامتصاص الدم منه.

ورغم أن؛ تمثيل هذه العملية كما ذكرنا يبدو مؤلمًا، لكن لا أحد يشعر به أثناء حدوثه. فنحن لا نعاني من الحكة والألم إلا بعد أن تمُر فترة على هذه اللدغة. بل وبعد أيضًا ظهور نتوء أحمر على الجلد، والذي لا تعرفه أن هذا النتوء الأحمر هو ليس بسبب لدغة البعوضة، وإنما حساسية يصاب بها الجلد كرد فعل طبيعي لما قامت بفعله البعوضة.

وسوف تندهش عندما تعلم أن الخرطوم الذي تدخله البعوضة في الوعاء الدموي به أنبوبين. أحدهما يقوم بإنزال لعاب البعوضة في الوعاء الدموي، والآخر يقوم بامتصاص الدم، وفي خلال هذه العملية يتم إفراز إنزيمات لها دور كبير جدًا في هذه العملية.

البعوضة والدم

وسوف تتعجب أكثر عندما تعلم أن أحد هذه الإنزيمات مُسكن. حتى لا تشعر أنت بلدغة البعوضة، أما المكون الثاني الموجود بهذه الإنزيمات، فهو مضاد قوي لمنع تجلُط الدم، لكي لا يتجلط سريعًا وتقوم البعوضة بامتصاص كل ما تريده من دم.

وقد وجد العلماء أن هذا هو السبب الأول والأهم في أننا لا نشعر بلدغة البعوضة في وقت حدوثها وانما نشعر به بعد انتهاء اللدغ،
أما السبب الآخر، فيتوقف على المكان الذي تم اللدغ فيه، وأيضًا التوقيت الذي تمت اللدغة فيه. فإن كنت مشغولًا بفعل شيئًا ما لن تنتبه أبدًا للدغة هذه البعوضة.

أما بالنسبة للمكان فهناك العديد من الأجزاء الموجودة في الجسم فاقدة للإحساس بالألم. في الحقيقة هناك عدة أبحاث طبية تقوم بالدراسة لاكتشاف التخدير الذي تستخدمه البعوضة لكي لا يشعر الإنسان بلدغتها. وذلك بهدف تطوير الطرق المستخدمة حاليًا في التخدير.

إقرأ ايضاً:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!