منوعات

لماذا ننسى الأحلام عندما نستيقظ في الصباح؟

أسباب نسيان الحلم عند الاستيقاظ

الكثيرون عندما يستيقظون، يجدون صعوبة في تذكر ما كانوا يشاهدونه أثناء النوم. وربما يحاولون تذكر الحلم الذي كان يحدث أثناء نومهم دون فائدة تُذكر. وربما يتذكرون بعضاً من أحلامهم في بعض الأحيان، لكن في اليوم التالي لا يستطيعون تذكر أي شيء يتعلق بالحلم، إذن لماذا ننسى الأحلام عندما نستيقظ في الصباح؟ يوجد لهذا الأمر الغريب تفسير علمي ومنطقي، استطاع مجموعة من العلماء تفسيره.

في دراسة أجراها فريق بحث علمي، يتألف من باحثين أمريكيين ويابانيين، وجدوا خلالها حل هذا التساؤل: لماذا ننسى الأحلام؟ حيث تبين من خلال التجربة التي قاموا بها أن الدماغ لا يتذكر ما يرى من أحداث في الحلم. وذلك خلال مرحلة معينة من النوم تسمى بمرحلة حركة العين السريعة ويُشار إليها بالاختصار (REM).

سبب نسيان الأحلام عند الاستيقاظ

ومن أجل فهم مرحلة حركة العين السريعة هذه، فإنها تحدث بعد دخول الإنسان في مرحلة النوم بتسعين دقيقة. أي بعد ساعة ونصف من النوم. وخلال هذه المرحلة يحدث في جسم الإنسان عدد من التغيرات، منها ازدياد عدد ضربات القلب، كما يحدث ثبات في حركة اليدين والقدمين، وازدياد حركة العينين، والبدء برؤية الأحلام.

أما عن سبب نسيان تفاصيل الحلم أو لماذا ننسى الأحلام أثناء هذه المرحلة من النوم. فهو ناجم عن نشاط عدد من الخلايا العصبية والتي تفرز بدورها هرمونات تزيد الشهية.

أما عن تجربة الباحثين للإجابة عن سؤال لماذا ننسى الأحلام، والتي بدأت بتساؤل طرحه مشرف البحث، توماس كيلدوف. عن السبب وراء عدم القدرة على تذكر بعض الأحلام. ورأى كيلدوف أن الطريقة التي يتأكدون خلالها من السبب هي بمحاولة تنشيط خلايا عصبية خلال مرحلة حركة العين السريعة، ليتم قياس تأثيرها على قدرة الدماغ على تذكر الحلم في هذه المرحلة.

وأجرى الباحثون التجربة على مجموعة من الفئران، من خلال تحليل الخلايا العصبية في أدمغة الفئران. وهي الخلايا المسؤولة عن إنتاج الهرمون المركز للميلانين (MCH)، وهو الهرمون الذي يؤثر في الشهية والنوم.

وجد فريق البحث أثناء مراقبة الفئران خلال نومهم بأن 52.8% من الخلايا المسؤولة عن الهرمون المركز للميلانين كانت تعمل، وذلك خلال مرحلة حركة العين السريعة، ووجدوا أن نسبة 35% من هذه الخلايا تنشط في حال يقظة الفئران.

بعد أن استطاع العلماء معرفة نشاط هذه الخلايا قاموا بمحاولة التحكم في هذه الخلايا. في محاولة للتعرف إلى التغيرات التي تحدث على حالة أدمغة الفئران، وكذلك استخدموا منشطات جينية للتحكم في نشاط الخلايا العصبية والذاكرة أثناء مرحلة حركة العين السريعة أثناء النوم.

التجارب على الفئران

بعد الانتهاء من هذه التجربة وجد الباحثون فرقاً على الفئران، حيث عند قيامهم بتنشيط الخلايا التي تنشط الهرمون المركز للميلانين، انخفضت قدرة الدماغ على استذكار ما يتعرض له. وفي الحالات التي تم تثبيط إنتاج الهرمون، وجدت اختبارات الذاكرة ارتفاع قدرة دماغ الفئران على التذكر واستحضار المعلومات.

وخلصت النتائج التي توصل إليها فريق البحث سؤال لماذا ننسى الأحلام عندما نستيقظ: أن الخلايا العصبية المسؤولة عن زيادة إفراز الهرمون المركز للميلانين تقلل من قدرة الدماغ على التذكر أثناء نشاط هذا الهرمون، كما تجعل الدماغ يعمل تلقائياً على نسيان ما يتعرض إليه من أحداث، وهذا ما يحدث أثناء النوم في مرحلة حركة العين السريعة.

المصادر: 1 2 3

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى