حياة وصحة

ماذا يحدث للجسم وللجهاز الهضمي تحديداً عند منع الغازات من الخروج ؟

ما هي طبيعة الغازات التي تتكون أثناء عملية الهضم وماذا يحدث إذا تم منعها من الخروج

الرابط المختصر:

أثناء عملية هضم الطعام تنتج مجموعة من الغازات نتيجة لابتلاع كمية من الهواء أثناء مضغ الطعام أو كناتج طبيعي لعملية الهضم.
ومن الممكن أن يخرج جزء من هذه الغازات عن طريق الفم، ويخرج الجزء الآخر إلى خارج الجسم عن طريق فتحة المستقيم. لكن هذا الأمر يعرضنا إلى بعض الإحراج خاصة إذا كنا متواجدين في الأماكن العامة أثناء خروج هذه الغازات أو كنا متواجدين بالقرب من أي شخص آخر. ولذلك يلجأ بعض الأشخاص إلى منع الغازات من الخروج ، فهل يؤثر ذلك على صحة الجهاز الهضمي ؟

  • تتكون الغازات في الأمعاء من مصادر عدة: ابتلاع الهواء، ثاني أكسيد الكربون عندما يختلط مع حمض المعدة او البكيتريا الموجودة داخل الأمعاء.
  • عند منع الغازات من الخروج سيؤدي هذا إلى مزيد من الضغط على منطقة البطن وعدم الراحة بشكل عام.
  • يمكن أن يؤدي تراكم الغاز المعوي إلى الإنتفاخ وتوتر منطقة البطن، ومن ثم إعادة امتصاص هذه الغازات من جدار الأمعاء وزفيره في أنفاسك.
  • جزء كبير من انتفاخ البطن يأتي من عدم قدرة الجسم على كسر بعض الكربوهيدرات المعقدة مثل تلك الموجودة في الفاصوليا أو العدس على سبيل المثال ويؤدي إلى تكون بعض الغازات.

ما هي طبيعة الغازات التي تتكون أثناء هضم الطعام؟

تُشير كلير كولنز -أستاذة علم التغذية بجامعة نيوكاسل الأسترالية عن عملية منع الغازات من الخروج:
إلى أن تلك الغازات التي تصل إلى نهاية المستقيم بعد مرورها بالأمعاء الغليظة تحدث نتيجة عملية الهضم بشكل طبيعي. وهي ناتج معتاد من عملية التمثيل الغذائي ويتخلص منها الجسم من خلال إخراجها عبر فتحة الشرج.
وتشير كولنز أيضًا:
إلى أن بقايا الطعام التي لم يتم هضمها بشكل جيد في الأمعاء الدقيقة تتم محاولة تفكيكها مرة أخرى في الأمعاء الغليظة، وذلك بفضل البكتريا المعوية التي تتواجد في هذه المنطقة من الجهاز الهضمي والتي تقوم بتفكيك بعض أجزاء الطعام التي لم يتم تفكيكها في الأجزاء السابقة من القناة الهضمية.

ونتيجة لهذه العملية تنتج الغازات وتتخذ مسارين:
فإما أن يتم امتصاصها من جدار الأمعاء، وتنتقل مع الدورة الدموية وتخرج في شكل زفير
وإما أن تخرج من فتحة المستقيم في صورة الغازات المزعجة المعروفة.

إقرأ أيضاً: مشاكل القولون العصبي: 10 أطعمة تسبب آلام حادة في القولون

ما الذي يحدث إذا تم منع الغازات من الخروج ؟

إذا حاولنا منع الغازات من الخروج ، فإن ذلك قد يسبب لنا انتفاخ في البطن كما أنه سوف يمنحنا شعورًا بعدم الراحة، بالإضافة إلا أنه سيزيد الضغط على الجهاز الهضمي.
ويلجأ الجسم إلى امتصاص هذه الغازات مرة أخرى وإعادتها إلى الدورة الدموية ويتم إخراجها خارج الجسم عن طريق الزفير.

ويشير الخبراء إلا أنه لا يمكن منع الغازات التي تخرج من المستقيم بشكل أبدي ففي النهاية ستخرج من فتحة الشرج رغمًا عن الشخص الذي يمنعها. 

ولكن الباحثون قد توصلوا إلا أن الألياف الغذائية التي يتم تناولها ضمن الوجبات الرئيسية تساعد على الاحتفاظ بغازات الأمعاء لفترة طويلة وهذا لا يعني أنه لن يتم إطلاق أي غازات، ولكن هذا الأمر يعنى أن الغازات ستطلق ولكن بعدد أقل وبأحجام أكبر.

ويرجع السبب في تكون الغازات إلى مجموعة الغازات التي تنتج أثناء عملية الهضم مثل ثاني أكسيد الكربون الذي يطلق بشكل تلقائي عندما تلتقي أحماض المعدة مع مركبات البيكربونات التي تتواجد في الأمعاء. أو قد تنتج الغازات عبر طريق آخر مثل عملية التخمير التي تقوم بها البكتيريا التي تعيش في منطقة الأمعاء. 

أما عن مكونات تلك الغازات فهي تختلف بحسب نوع الطعام الذي تم تناوله.
على سبيل المثال، تحتوي الغازات ذات الرائحة الكريهة على مادة الكبريت. ويمكننا السيطرة على هذه الغازات أو التخلص منها عن طريق الفحم الطبي، وقد أثبتت الدراسات أن الفحم الطبي لديه القدرة على التخفيف من رائحة هذه الغازات.

وينصح الخبراء بضرورة البحث في الأسباب، أو استشارة الطبيب في حالة ما إذا كانت هذه الغازات تخرج بشكل مفرط، أو تسبب الآلام في الجهاز الهضمي، أو ينتج عنها إفرازات.

المصادر: 1 2 3

إقرأ أيضاً: 6 مشروبات تساعدك على التخلص من انتفاخ المعدة

تعليق واحد

  1. اريد ان اسأل عن مشكلة التدريع
    وكثرة الغازات ام مراجعة الاطباء ولكن كل واحد يعطي تحليل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!

أنت تستخدم إضافة Adblock

.يرجى تعطيل مانع الاعلانات لتصفح الموقع