التاريخ والحضارة

الأبارتيد ما هو وما معناه ؟

الرابط المختصر:

نقصد بـ الأبارتيد ذلك التمييز العنصري الذي مارسته الحكومة البيضاء في جنوب أفريقيا للتمييز بين السكان السود والبيض، منذ إعلان هذه السياسة في عام 1948 إلى إلغائها في عام 1991. وكان هدف الأبارتيد الرئيسي هو التنمية المتميزة للعديد من المجموعات الإثنية والعرقية التي تشكل السكان. وقد تم تسمية هذه السياسة بـ الأبارتيد وتعرف هذه السياسة بالفصل العنصري وتعني الفصل أو النبذ بين الأفريكانيين باللغة الأفريكانية.

  • الفصل العنصري:”الفصل” بلغة الأفريكانية” نظام تشريعي يعنى بسياسات الفصل العنصري ضد المواطنين غير البيض في جنوب أفريقيا.
  • الأبارتيد في لغة الأفريكانو (نبذهُ أو وَضَعه جانبا، أو فصله ) و سيطر هذا المفهوم على الأدبيات السياسية في جنوب أفريقيا منذ بداية الأربعينيات.
  • حسب تعريف قاموس مريام ويبستر: سياسة سابقة للفصل والتمييز السياسي والاقتصادي ضد الجماعات غير الأوروبية في جمهورية جنوب أفريقيا.

وتتجاوز سياسة الفصل العنصري الفصل بين البيض والسود والمجموعات الإثنية المنفصلة. فعلى سبيل المثال، تم توفير المناطق السكنية بشكل منفصل لكل مجموعة إثنية وعرقية مختلفة وتم تسمية هذه المناطق بالمدن الصغيرة. قامت السلطات بترحيل آلاف العائلات لجعل سياسة العزل فعالة.

الأبارتيد كقانون

كانت القوانين على الورق تظهر أنها تدعو إلى تحقيق المساواة في التنمية وحرية التعبير الثقافي. ولكن الطريقة التي نفذت بها جعلت ذلك مستحيلاً. أجبرت قوانين الفصل العنصري المجموعات العرقية المختلفة على العيش بشكل منفصل والتطور بشكل منفصل، وعلى نحو غير متكافئ بشكل صارخ.

أصبح الفصل العنصري أو الأبارتيد هو السياسة الرسمية لحكومة جنوب أفريقيا بعد وصول الحزب القومي إلى السلطة في عام 1948.
ويسيطر على الحزب القومي عناصر من أحفاد المستوطنين الهولنديين الأوائل المعروفين باسم الأفريكانيين.
وكانت انسحبت دولة جنوب افريقيا من الكومنولث البريطانى للامم المتحدة فى عام 1961 بعد ان انتقدها أعضاء آخرون فى الرابطة بسبب سياساتها العنصرية.

كان قانون تسجيل السكان عام 1950 يطالب السكان وفق هذا القانون بتسجيل الأشخاص وفقاً لمجموعتهم العرقية.
وهذا يعني أن وزارة الداخلية سيكون لها سجل للناس وفقاً للون بشرتهم واذا ما كانوا من البيض أو السود أو الملونين أو الآسيويين أو الهنود . وعندئذ يعامل الناس معاملة مختلفة وفقا لمجموعتهم العرقية، ولذلك شكل هذا القانون أساس الفصل العنصري.

حتى الثمانينيات، كان على السود إظهار بطاقاتهم الشخصية لدخول الأحياء التي يسكنها البيض.
وكانت المدارس العامة منفصلة تماما بشكل عنصري. كان من المستحيل أيضاً أن يتولى السود الوظائف المُسندة إلى البيض.

تراجع قوانين الفصل العنصري ودور نيلسون مانديلا

وفي الفترة بين عامي 1970 و1980، تم استعراض العديد من قوانين الفصل العنصري وتراجعت وتيرتها.
وقد زادت جماعات المعارضة الداخلية وبشكل أساسي المؤتمر الوطنى الافريقى والحكومات الاجنبية من الضغط على حكومة جنوب افريقيا لالغاء جميع قوانين الأبارتيد، وبحلول عام 1991، تم إلغاء آخر القوانين العنصرية.

كان الرئيس نيلسون مانديلا أحد المناضلين الرئيسيين ضد قوانين الفصل العنصري. وحكم عليه بالسجن المؤبد لدوره في حركة التحرر ضد سياسة التمييز العنصري التي مارستها حكومة الأقلية البيضاء.

تم اتهام نيلسون مانديلا بالخيانة العظمى وجرائم أخرى لدوره البارز في مقاومة نظام الأبارتيد بعد أن أنشأ تنظيم عسكري أطلق عليه “رمح الشعب” لمقاومة نظام الفصل العنصري.

بعد دخوله السجن أصبح نيلسون مانديلاً رمزاً نضالياً عالمياً وطالبت العديد من المنظمان والحركات النضالية حول العالم بإطلاق سراحه.

عام 1985 وافقت حكومة التفرقة العنصرية على إطلاق سراحه شريطة نبذه للعنف، وبعد عدة اعوام إلتقى نيلسون مانديلا بصورة غير رسمية بالرئيس بوتا والرئيس دي كليرك عام 1989.

أطلق سراح مانديلاً عام 1990 وبعد شهر من إطلاق سراحه تم انتخابه كنائب أول لرئيس المؤتمر الوطني الافريقي وقاد مفاوضات مع الرئيس دي كليرك لوضع دستور خاص لجنوب افريقيا بعد أن اعترفت الحكومة بحزب المؤتمر الافريقي كحزب سياسي بشكل رسمي.

المصادر:
1- موسوعة السياسية ج1 تأليف دكتور عبد الوهاب الكيالي.
2- الموسوعة العربية العالمية – مجموعة مؤلفين.
3- الموسوعة العربية الميسرة – مجموعة مؤلفين.

إقرأ أيضاً:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!