التاريخ والحضارةمعارف ومعلومات

ما هي أوروبا الشرقية؟

توجد الكثير من التعريفات المرتبطة بمصطلح أوروبا الشرقية Eastern Europe، وذلك كما أعلن مركز التقنيات التعليمية الموجود في جامعة ويلنغ اليسوعية، حيث تعد هذه المنطقة هي المنطقة المحصورة بين آسيا وأوروبا الغربية، لكن حتى الآن لم يُحدد موقعها جغرافيا بدقة لوجود دلالات جغرافية، اقتصادية، جيوسياسية، ثقافية، اجتماعية وعرقية متنوعة تتحكم في هذه التعريفات، كما أن أي تقييم خاص للهويات المكانية ما هو إلا تقييم يكون على أساس ثقافي واجتماعي.

ما المقصود بـ أوروبا الشرقية؟

تعد أوروبا الشرقية كيان ثقافي وخليط قوي يضم الكثير من الحضارات، كما تحتوي هذه المنطقة على خصائص رئيسية وثقافات عديدة متأصلة بها قادمة من الثقافة الأرثوذكسية الشرقية، اليونانية، البيزنطية والسلافية بالإضافة إلى الثقافة العثمانية.

توجد الكثير من التعريفات الخاصة بأوروبا الشرقية، لكن كافة هذه التعريفات قديمة وعامة، كما أن جميع هذه التعريفات تفتقر إلى الدقة، وذلك لأن هذه التعريفات يتم مناقشتها وترسيخها من خلال دلالات كثيرة منها الجغرافية، الاجتماعية، الثقافية والجيوسياسية وقد يرجع ترسيخ فكرة هذه المصطلح إلى التنوير الفرنسي، لذلك وصفت بالمصطلح بهذا المصطلح الغامض لأن فكرتها تخضع لإعادة صياغة دائمة.

الحالة الدينية لأوروبا الشرقية

يوجد في هذه المنطقة انشقاق للمسيحية قد حدث في القرن الحادي عشر والذي يستمر حتى وقتنا هذا، حيث قسمت المسيحية في أوروبا إلى المسيحية الشرقية والمسيحية الغربية، لذلك تشكلت أوروبا الغربية من عدد بلدان سيطرت عليهم الكنيسة الكاثوليكية الرومانية والكنيسة البروتستانتية، وذلك بالإضافة إلى ضم عدد من دول أوروبا الوسطى مثل المجر، ألمانيا، التشيك، سلوفينيا، سلوفاكيا، بولندا والنمسا.

في الحقيقة أوروبا الشرقية كانت تتكون من عدة دول تسيطر فيها الكنيسة الأرثوذكسيّة الشرقية فقط، التي كان لها دور بارز في حضارة وثقافة جنوب وشرق أوروبا، تتمثل هذه الدول في قبرص، اليونان، أرمينيا، بلغاريا، جورجيا، مقدونيا الشمالية، صربيا، روسيا، بيلاروسيا، الجبل الأسود، أوكرانيا ومولدوفا.

قسمت الحالة الدينية لأوروبا في عام 1054 بين المسيحية الأرثوذكسية اليونانية في الشرق، والكاثوليكية والبروتستانتية في الغرب، وبسبب ذلك الانقسام تتأثر وترتبط دول أوروبا الشرقية بالأرثوذكسية الشرقية.

الحدود الجغرافية لأوروبا الشرقية

من السهل أن يحدد العلماء الجغرافيون الحدود الجغرافية الخاصة بشرق أوروبا، لكن من الصعب تحديد الحدود الخاصة في أوروبا الشرقية وأوروبا الغربية، ذلك لأن الحدود بينهما دينية وتاريخية وثقافية أيضاً، لذلك سوف نستعرض حدود شرق أوروبا كالتالي:

  • يقع شرق أوروبا نهر الأورال، جبال الأورال وجبال القوقاز.
  • يقع في غرب أوروبا حدود تاريخية وثقافية مع المنطقة الشرقية، حيث إنها شهدت تقلبات كثيرة، الأمر الذي جعل من الصعب تحديد حدودها.

يوروفوك

اليوروفوك EuroVoc هو قاموس يحتوي على العديد من اللغات التي يحتفظ بها مكتب الاتحاد الأوروبي، حيث يحتوي هذا القاموس على عدد 32 لغة في الاتحاد الأوروبي بما في ذلك الإسبانية، الإنجليزية، الألمانية، الإيطالية، البولندية، الهولندية، السلوفينية، الرومانية، المالطية، الفرنسية، الدنماركية، البلغارية، الفنلندية، السلوفاكية، الليتوانية، البرتغالية، اللاتفية، السويدية، التشيكية والكرواتية، ذلك بالإضافة إلى اللغة الصربية والمقدونية والألبانية الموجودة في البلاد التي سوف تنضم للاتحاد الأوروبي.

القوقاز

تقع دول القوقاز Caucasus في المنطقة الانتقالية الموجودة بين غرب آسيا وأوروبا من ناحية الشرق. وهي دولة أرمينيا، دولة جورجيا وأذربيجان، ومن المعروف أن هذه الدول تشارك في مشروع الشراكة للاتحاد الأوروبي. بالإضافة إلى جمعية يورونيست البرلمانية، كما أعلن الاتحاد الأوروبي European Union في عام 2002 أنه بإمكان دولتي أرمينيا وجورجيا أن ينضما إلى الاتحاد الأوروبي مستقبلاً، حيث إن دولة جورجيا تسعى دائما للانضمام للاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي.

مقالات ذات صلة

تعترف منطقة القوقاز بوجود ثلاث جمهوريات مستقلة، وهم جمهورية أبخازيا، جمهورية أوسيتيا الجنوبية وجمهورية أرتساخ. كما تتشارك هذه الجمهوريات الثلاثة في المجتمع من أجل حصوله على الديموقراطية وحصول كل جمهورية على حقوقها.

الحرب الباردة

أدت نهاية الحرب الباردة في دول أوروبا إلى سقوط ذلك الستار الحديدي. الذي قام بالقضاء على فكرة تقسيم أوروبا من ناحية الشرق والغرب، ومن جهة أخرى كان هناك مصطلح أو مفهوم جيوسياسي استخدم في وسائل الإعلام في الفترة بين عام 1947 و1989.

كان هذا المصطلح مرادفاً لمصطلح حلف وارسو ومصطلح الكتلة الشرقية. بالإضافة إلى وجود مصطلح آخر لأوروبا الشرقية تم وضعه على الدول الأوروبية الشيوعية والتي خرجت عن الاتحاد السوفيتي. لكن الباحثين ورجال التاريخ في العلوم الاجتماعية ألغوا جميع تلك التعريفات.

التطورات المعاصرة

قامت عدد من المنظمات بتصنيف دول البلطيق Baltic states. بأنها موجودة في أوروبا الشمالية وتشمل هذه المنظمات اليونسكو، ناشيونال جيوغرافيك ويوروفوك. بالإضافة إلى لجنة التعاون الدولي للبحوث الوطنية في المجال السكاني “إس تي دبليو”، كما سرد كتاب حقائق العالم وهو الذي تقوم بإصداره وكالة المخابرات المركزية الأمريكية، هذه الدول ضمن أوروبا الشرقية وذلك مع اندماج كبير بمنطقة أوروبا الشمالية.

تعد هذه الدول من الأعضاء داخل منتدى التعاون الإقليمي الذي يكون بين البلدان النوردية Nordic countries. وبلدان البلطيق الثمانية، كما قامت دول أوروبا الوسطى بتشكيل تحالف قوي باسم تحالف فيسغراد. وقد يعتبر منتدى المستقبل الشمالي مع مجموعة القتال الشمالية والدوري الهانزي. بالإضافة إلى الاستثمار النوردي ودول البلطيق الثمانية، ومن الأمثلة على تعاون بلدان أوروبا الشمالية المتمثلين في هذه الدول إستونيا، ليتوانيا ولاتفيا.

دول الاتحاد الأوروبي

يحتوي الاتحاد الأوروبي على عدد كبير من الدول في أوروبا الشرقية والغربية، ومن الشرقية الموجودة في الاتحاد الأوروبي والتي عادةً ما يطلق عليها دول العالم الثاني هي:

  • مقدونيا.
  • البوسنة والهرسك.
  • صربيا.
  • بولندا.
  • ألبانيا.
  • بلغاريا.
  • أوكرانيا.
  • جورجيا.
  • جمهورية التشيك.
  • كرواتيا.
  • بيلاروس.
  • اليونان.
  • رومانيا.
  • أذربيجان.
  • مولدوفا.
  • المجر.
  • سلوفينيا.
  • الجبل الأسود.
  • سلوفاكيا.
  • أرمينيا.
  • تركيا ودول البلقان.

في الواقع تختلف دائمًا تعريفات أوروبا الشرقية مع اختلاف الثقافات على مر العصور ووفقاً للخبراء والعلماء في السياسة. وقد يخرج الباحثون بالكثير من التعريفات لهذه المنطقة. لكنها في النهاية كيان ثقافي يجمع العديد من الحضارات والخصائص المتأثرة بثقافات أخرى مثل الثقافة اليونانية، العثمانية وغيرهما من الثقافات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!