حياة وصحة

أعواد القطن الطبية ؟ لماذا عليك التوقف فوراً عن تنظيف أذنيك بهذ الأعواد ؟

الرابط المختصر:

يعتقد الكثير من الناس أنّ من المهم ومن أساسيات النظافة الحفاظ على الأذن نظيفة قد الإمكان، وخالية من أي مادة شمعية داخلها، كما يحرص الكثيرون على تنظيف أذنهم باستمرار باستخدام أعواد القطن الطبية والدخول إلى أكثر ما يمكن من أجزاء في الأذن.

  • شمع الأذن (cerumen) من المفترض أن يكون داخل أذنيك. وهو يحافظ على صحة الأذن من خلال محاصرة الغبار أو الأوساخ بحيث لا يتعمق وجود الأوساخ بشكل أعمق داخل الأذن.
  • تحتوي قناة الأذن على خلايا متخصصة تنتج السائل المعروف باسم شمع الأذن.
    شمع الأذن أو الطلاء الشمعي هي مادة تنتجها الأذن وتساعد على حماية الأذن من دخول الأوساخ والحشرات الصغيرة.
  • أحد مخاطر استخدام أعواد القطن الطبية هو دفع المادة الشمعية والعمل على تراكمها داخل الأذن.
  • يتراكم شمع الأذن بشكل أكثر لبعض الناس من غيرهم. وهذا يمكن أن يؤدي إلى تراكم الشمع الذي يسبب انخفاض القدرة على السمع وفي بعض الحالات حدوث الحكة و الألم.

هناك دراسات وآراء تحذّر من التنظيف العميق للأذن الداخلية:
التنظيف لا يجب أن يتجاوز أعمق من الأذن الخارجية،
والتنظيف يتم باستخدام قطعة رطبة من القطن،
وعند التنظيف يجب تجنب استخدام الأعواد القطنية أو إدخالها إلى الأجزاء الداخلية للأذن.

يحذّر أغلب الأطباء من استخدام أعواد القطن الطبية المخصصة لتنظيف الأذن، وربمّا سمعت هذه النصائح في عدة أماكن أو من عدة مختصين.
ويعود السبب في ذلك:
في الحقيقة أنّ هذه الأعواد القطنية تعمل على دفع المادة الشمعية لتتكدّس في داخل الأذن.
كما يحذر الأطباء من خطر آخر لاستخدام هذه الأعواد القطنية وهي ان القطن قد يسقط من تلقاء نفسه داخل الأذن أثناء نمو الجلد.
ومع تكرار هذه العملية، سيؤدي هذا الإجراء إلى خدش وإلحاق الضرر بالأجزاء الداخلية للأذن، وخاصة طبلة الأذن، والذي سيؤدي في النهاية إلى الإضرار بحاسة السمع والتأثير بها سلباً.

ما الطريقة الأنسب للتعامل مع المادة الشمعية الموجودة في الأذن وتجنب استخدام أعواد القطن الطبية ؟

الإجابة هي أن تتركها كما هي في الطبقات الداخلية، مع تنظيف الأجزاء الخارجية فقط،
حيث أنها مادة طبيعية تنتجها الأذن بهدف الحفاظ على الأذن وخاصة الأجزاء الداخلية منها؛ حيث تحميها من الأضرار الخارجية ومنها الملوثات التي قد تصل إليها من الخارج،
بالإضافة إلى حمايتها من دخول الحشرات الصغيرة إليها،
كما ان هذه المادة الشمعية تحول دون تراكم وتجمّع الفطريات والبكتيريا الضارة عليها، بالإضافة إلى ترطيب القناة السمعية وتنقيتها وحمايتها.
كما تمتصّ المادة الشمعية الماء الداخل إلى الأذن؛ ما يعمل على حمايتها من الالتهابات أو من الجراثيم المتراكمة.

وتوجد عدة بدائل لإستخدام أعواد القطن الطبية لتنظيف الأذن وحمايتها من البكتيريا، منها على سبيل المثال: استخدام المطهّرات والزيوت الخاصّة بالأذن؛
فهذه البدائل تعتبر أكثر أماناً لتنظيف الأذن من الأعواد القطنية.
وفي حال تراكم الكثير من المادة الشمعية بشكل غير عاديّ ينصح بزيارة الطبيب المختص، والذي سيرشدك إلى الطرق المثلى لتحافظ على سلامة أذنيك.

في الواقع كانت هذه بعض الإجراءات والأمور البسيطة التي ستحافظ على سلامة أذنيك وحاسة السمع لديك وذلك من خلال تجنب أعواد القطن الطبية،
فالأسس السليمة والطبيّة دوماً هي الأنجح والأفضل للحفاظ على سلامتك.

المصادر: 1 2 3

إعداد: رغد دوفش
كاتبة وصحفية فلسطينية

إقرأ أيضاً:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!