أخبار وأحداث

مختبر ووهان في قفص الاتهام مجدداً .. الصحة العالمية تكشف مفاجأة

مختبر وهان يثير شكوك منظمة الصحة العالمية مره أخرى

الرابط المختصر:

للمرة الثانية يعود مختبر ووهان إلى قفص الاتهام، لأنه لم يتسم بالشفافية. ولم يخبر العالم بالظروف الكاملة التي مر بها المتعلقة بفيروس كورونا المستجد في بداية اكتشافه له.

وقد صرحت الخارجية الصينية في عدة تصريحات لها تفيد بأن الحكومة الصينية تجري التحقيقات باستمرار، من أجل التعرف على سبب ظهور فيروس كورونا مستعينةً في ذلك بمجموعة من المتخصصين ذوي الخبرة.

لكن، مساء يوم الخميس، صرح ممثل منظمة الصحة العالمية أن منظمة الصحة قد قدمت بعض الطلبات إلى الحكومة الصينية تطلب منها أن تشارك في التحقيق، لكن السلطات الصينية رفضت هذه الطلبات بشكل متكرر.

الصين تمنع منظمة الصحة العالمية من التحقيق بشأن مختبر ووهان

صرح ممثل منظمة الصحة العالمية -في لقاء أجراه مع وكالة سكاي نيوز البريطانية. أن المنظمة علي علم بأن الصين تجري تحقيقًا في هذه الآونة، لكن منظمة الصحة لم تتلق دعوة لكي تشارك في هذا التحقيق. على الرغم من أنها قدمت عدة طلبات للحكومة الصينية تطلب منها ذلك.
كما صرح الممثل أيضًا أن الحكومة الصينية قد منعت منظمة الصحة العالمية من أن تطلع على مستندات متعلقة بأنشطة مختبر ووهان والمنطقة التي ظهر فيها الوباء خلال شهر ديسمبر الماضي.

وأضاف ممثل منظمة الصحة العالمية أن المنظمة حريصة على البحث في أسباب ظهور الفيروس، لكي نتجنب انتشار أوبئة أخرى.
والجدير بالذكر أن مدير منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس قد سافر إلى بكين مع مجموعة من الخبراء. لكن المنظمة لم تدلي بأي تفاصيل عن هذه الزيارة.

اتهامات موجهة للصين من عدة جهات تُدين مختبر ووهان

بالإضافة إلى اتهامات منظمة الصحة العالمية للصين بعدم الشفافية، وُجهت لها اتهامات من جانب الولايات المتحدة الأمريكية. حيث أشار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن الولايات المتحدة تمتلك مجموعة من الأدلة تدين المختبر (مختبر ووهان) بشأن انتشار فيروس كورونا المستجد، ولم يذكر تفاصيل هذه الأدلة.
وصرح الرئيس الأمريكي، في أحد المؤتمرات الصحفية، أنه من المحتمل أن تكون الصين لم تتمكن من احتواء الفيروس. لكن من المحتمل أيضًا أن تكون تركته ينتشر عن عمد.

وعندما توجه إليه أحد الصحفيين بسؤال عن ما إذا كانت لديه أدلة من شأنها أن تدين مختبر ووهان للفيروسات. فكانت الإجابة بنعم.
وأضاف ترامب أن الفيروس كان يمكن احتوائه في مكان نشأته، قبل أن ينتشر في العالم.

لا دخل للهندسة الوراثية في نشأة الفيروس

صرحت وكالة الاستخبارات الأمريكية بأن نتيجة التحريات أفادت:
بأن فيروس كورونا المستجد الذي يهدد العالم الآن لم يصنَع في المختبرات ولم يتواجد نتيجة التعديل الجيني أو استخدام الهندسة الوراثية.
كما صرحت الاستخبارات الأمريكية أنها حريصة على تقديم الدعم للسياسين الأمريكيين ولكل شخص يسعى للتصدي لفيروس كورونا المستجد كوفيد-19 الذي خرج من الصين.
وأضافت وكالة الاستخبارات الأمريكية في هذا التصريح. أن أجهزتها توافق على نظرية معظم العلماء المتخصصين في علم الفيروسات، وهي أن فيروس كورونا المستجد لم يصنع من خلال الهندسة الوراثية ولم يكن من صنع الإنسان.

الجدير بالذكر أن وكالة الاستخبارات الأمريكية، لم تنكر أن الفيروس ربما يكون خرج من أحد مختبرات ووهان، لكنها نفت أن يكون قد تم تصنيعه بفعل الإنسان من خلال استخدام الهندسة الوراثية.

يعتقد معظم الأمريكان أن الفيروس انطلق من أحد المختبرات في مدينة ووهان الصينية، التي تقع بالقرب من سوق بيع اللحوم. كما أن الاعتقاد بأن الفيروس قد تم تخليقه بشكل متعمد، هو اعتقاد شائع أيضًا.
فوفقًا للاستطلاع الذي نشره مركز بيو للأبحاث في الثامن من إبريل الماضي أن ما يقرب من 29 في المئة من الأمريكان لديهم اعتقاد بأن الفيروس قد تم صنعه في المختبرات إما عمدًا، وإما مصادفة.

لكن معك ذلك. لا توجد أدلة تدعم هذه النظرية. وخاصةً أن العلماء يؤكدون عند فحصهم للتركيب الجيني للفيروس أنه ليس من نوعيه الجينات التي تم التلاعب بها في أحد المختبرات.

المصادر: 1 2 3

تعليق واحد

  1. تم نشر تتبع لاول ظهور للفيروس في اواخر عام ٢٠١٩ وقبل ظهوره في الصين اصلا .. وقد كان في الولايات المتحدة الامريكية مما يعزز مقولة الصين ان هذا الفيروس تم استجلابه الى الصين مع الجنود الامريكان الذين وفدوا للمشاركة في العرض العسكري الذي اقيم في ووهان وذلك قبل حتى اطلاق الاسم الحالي المعروف على الفيروس.. وقد سجلت حالات في اوربا ايضا يبدو ان منظمة الصحة العالمية تتخبط في خطواتها وغير متابعة للاخبار في تتبع مكان اول حالة للفيروس في العالم ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!