كتب وروايات

مراجعة رواية العسكري الأسود للمؤلف يوسف إدريس

من بين عدة روايات قصيرة رائعة تأتي رواية العسكري الأسود، يكون الاسم هو أول ما يجذب القارئ، وبمجرد بداية القراءة يسحب المؤلف يوسف ادريس القارئ إلى عالمه الخاص الذي يتحدث فيه الأديب يوسف عن القمع السياسي والعنف والظلم المجتمعي الهائل الذي يأتي معه، مسلطا الضوء على فترة حكم الرئيس المصري السابق جمال عبد الناصر، من خلال التحدث عن شوقي أقرب أصدقائه بأسلوب يدل على حيرة كبيرة.

ملخص رواية العسكري الأسود

اهتم يوسف بوصف الشخصيات والأماكن والمشاهد المختلفة بطريقة ابداعية ومعبرة. على سبيل المثال: أماكن مصر القديمة، الميدان وأماكن عمل الحكم باشي، شوقي وعبد الله العسكري السابق الذي أصبح يعمل ممرضا.

لم يفت يوسف أي تفصيل في وصف المشهد. وهو أمر برز بوضوح في وصفه للمكتب الطبي ورواده من مشردين، متسولين، مجاذيب وغيرهم من خلال سرد أحداث رواية العسكري الأسود.

سلط يوسف إدريس الضوء على صداقته المستمرة بشوقي وقوتها رغم اختلاف آرائهم. فلم تنقطع العلاقة حتى عندما يتصادم بقوة ويصل الأمر إلى السباب. قبل أن يتصالحا في نهاية الجلسة، الأمر الذي أصبح بالغ الندرة في يومنا هذا.

مع تطور الأحداث وفرض الأحكام العرفية على البلاد في عامي 1947 و1948.تدخل البلاد في فترة مظلمة مليئة بزوار الفجر (البوليس السياسي) الشائعات والرعب ويتم سجن شوقي بدون تهمة محددة.

في رواية العسكري الأسود ورغم معاناة شوقي في السجن من سوء المعاملة الذي على حد وصفه أصبح واضحا من مظهره، ترهل جسمه، سمرة وجهه، شعر ذقنه الغزير واخفاء الضوء من عينيه بينما يعيش في عالم مليء بالنفاق والكذب الوقح، يتمكن شوقي من النجاح في الكلية.

وكان أسلوب رواية يوسف رائعا في رواية الجراح النفسية الناتجة عن الضرب والتعذيب في السجون. والانتهاكات الإنسانية التي تهدف لإذلال المساجين، جرح كبريائهم. واجبارهم على الشعور بكسرة النفس والخزي بينما يتم ضربهم في صمت كأن ضربهم عمل وطني.

وعلى الرغم من الأجواء الكئيبة التي تفطر قلب القراء في الرواية، إلا أنه عاد لمنحهم الأمل، عندما أظهر أن دوام الحال من المُحال، حيث مرت الأيام وبدأ عباس المعروف بالعسكري الأسود الذي اعتاد السعي وراء السلطة وتعذيب السجناء، يدمن الأفيون وتتدهور حالته، لينتهي به المطاف أمام طاقم طبي يضم شوقي وعبد الله، ليبدأ اللمعان يعود إلى عيني شوقي مرة أخرى.

قد يهمك أيضاً: ملخص رواية قصة موت معلن للكاتب غابرييل غارسيا ماركيز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى