اقتصاد وأعمال

مواصفات المشروع الناجح: أهم مقومات المشاريع الناجحة

الرابط المختصر:

تعتبر مواصفات المشروع الناجح من أكثر المواضيع التجارية أهمية وذلك لأثرها الكبير المادي على أصحاب ورواد العمل. في الحقيقة، الكثير منا يرغب في إنشاء مشروع ناجح لكن ما لا نعرفه أن مفهوم النجاح يختلف من مشروع لأخر. ويعود السبب، الى اختلاف الأهداف والموارد والإمكانيات. بالاضافة الى وجود العديد من المعايير المحددة التي يتم الاحتكام إليها للحكم على درجة نجاح أو فشل أي مشروع.

ما هي مواصفات المشروع الناجح؟

بالرغم من أن أهم صفة للمشروع الناجح هو قدرته على تحقيق الأرباح بغض النظر عن اختلاف مقدار هذا الربح. في الحقيقة، هناك بعض الشركات التي تحقق أرباح بسيطة ولكنها تغطى تكاليف الإنتاج ورأس المال وشركات أخرى تحقق أرباح كبيرة.
ولهذا فإن مفهوم النجاح يختلف من مشروع لآخر بناءً على أهداف المشروع نفسه ودرجة اقتناع أصحابه بما وصل إليه.

وبصفة عامة يمكن لنا أن نطلق كلمة ناجح على أي مشروع يستطيع أن يحقق قدر كافي من الأرباح. على أن تغطي بسهولة كافة النفقات الخاصة بتأسيسه ويتبقى منها فائض لصاحب الشركة –دخل مادي جيد- يمكن له الاعتماد عليه.

عليك أن تكون واقعي بشأن الأرباح التي ترغب في تحقيقها خاصة عند بداية مشروعك. وذلك، لأنها يمكن أن تكون قليلة بعض الشيء لكن المؤكد إنها ستزيد مع مرور الوقت.

 إن أغلب المشروعات مهما كانت كبيرة أو صغيرة لا يمكنها أن تحقق نجاح كبير خلال السنوات الأولى. في الواقع، 50% من المشروعات التي تبدأ بالفعل تغلق خلال 5 سنوات فقط من تاريخ بداياتها بسبب عدم تحقيقها أرباح.

ولهذا يؤكد أغلب الخبراء على نجاح أي مشروع يستطيع تغطية تكاليف إنتاجه أو تشغيله خلال السنوات الأولى من الأرباح فقط دون حاجة للاستعانة بأي موارد مالية خارجية، وكذلك نجاح أي مشروع استطاع أصحابه تخطى العقبات التي واجهتهم بسهولة ولم يقوموا بالاستسلام أمام الصعوبات والمشكلات.

كيف تكون المشروعات فاشلة؟

توصف المشروعات بالفشل في حالة عدم تحقيق المشروع لربح كافي يغطي نفقات الإنتاج ويفيض منها جزء بسيط لصاحب المشروع.

وبالرغم من أن قاعدة الفشل هذه هي الأهم للحكم على المشروعات. إلا أنه لا يمكن الاعتماد عليها للحكم على فشل المشروعات المبتدئة أو تلك التي مازالت في سنوات عملها الأولى. وذلك، لأن المشروعات خلال هذه الفترة تواجه الكثير من الصعوبات والمشكلات التي تؤثر على قدرتها في تحقيق الأرباح.

ومما سبق يتضح أن المعيار الأهم للحكم على نجاح أو فشل أي مشروع هو قدرته على تغطية كافة المصروفات الخاصة بتشغيله أو بتجهيز المنتجات التي يقدمها.

مواصفات أفضل مشروع ناجح

لا يمكن وصف مشروعاً ما بأنه الأفضل بناءاً على طبيعته أو ما يقدمه من منتجات وخدمات بل هناك أيضاً الكثير من المعايير الأخرى التي يتم مراعاتها ومنها طريقة عمل المشروع نفسه ومدى قدرة القائمين عليه على التغلب على العقبات والصعوبات بالإضافة أيضاً إلى:

مدى استغلال المهارات والخبرات

يتوقف نجاح أي مشروع على درجة استغلال القائمين عليه لمهاراتهم الشخصية والإدارية. بالاضافة لخبراتهم السابقة التي اكتسبوها من الأعمال الأخرى. والأمر نفسه ينطبق على العاملين بالمشروع حيث يلزم الاهتمام بمهاراتهم وتطويرها لصالح المشروع.

مثال:

  • تخرجت من كلية التربية وعملت كمدرس لفترة طويلة، إن أفضل مشروع ناجح لك سيكون مرتبط بإنشاء مركز تعليمي متميز تستغل فيهم مهاراتك وخبراتك السابقة.
  • لديك خبرة في إصلاح وصيانة الأجهزة، أفضل مشروع يمكن لك تأسيسه هو مركز صيانة شاملة للأجهزة الكهربائية المنزلية.
  • وإن كنت جيد في التواصل المباشر مع الآخرين يمكن لك العمل في المشروعات التجارية، وإن كنت خبيراً بالنظم والمعلومات والبرمجة يمكنك إنشاء شركة لبرمجة واستضافة المواقع.

لمزيد من التوضيح يجب أن تمتلك خبرة كافية ومعلومات واسعة في أي مجال ترغب في العمل به، وكذلك عليك أن تثقل مهاراتك وتطور منها وأن تتعلم أحدث الإستراتيجيات المتعلقة بالإدارة والتسويق والتخطيط الجيد والاتصال الفعال.

تعلم استغلال ممتلكاتك والموارد المتاحة لديك

برغم إنها فكرة غريبة ومختلفة لكن يمكن لك من خلالها تحقيق أقصى استفادة ممكنة مما هو متاح لديك من ممتلكات مثل سيارتك القديمة أو حديقة منزلك التي نادراً ما تقوم باستخدامها أو شقة لك مغلقة.

يمكنك القيام بتأجير مثل هذه الأشياء لبعض الوقت من أجل الحصول على مقابل مادي معقول، ونضمن لك نجاح هذا المشروع فهو مربح كثيراً ولكن يكلفك أي شيء ولن تحتاج لدفع روابط أي موظفين، فكل ما تحتاج إليه هو أن تقوم بالإعلان عن الشيء الي ترغب في تأجيره باستخدام أحد المنصات الأعلانية أو حتى باستخدام صفحات التواصل الاجتماعي.

تعلم استراتيجيات التسويق من أهم مواصفات المشروع الناجح

يمكن لك ربح الكثير من الأموال من خلال قيامك بالتسويق المباشر لأحد المنتجات الشهيرة التي تباع بكثرة بأحد المنصات التجارية الالكترونية التي تستخدم أسلوب التسويق بعمولة مثل (سوق-أمازون-جوميا-نون-الوادي).

يمكنك أن تحصل على عمولة جيدة عند إتمام كل عملية شراء من خلالك. في واقع الامر، كلما تمكنت من إقناع الكثير من الأشخاص بالشراء كلما حققت المزيد من الأرباح.

الترويج للأشياء القديمة والمستعملة

يلجأ الكثير من الأشخاص إلى شراء المنتجات المستعملة مثل الأجهزة الكهربائية وقطع الأثاث والكتب ومستلزمات الديكور والسجاد.
ويعو السبب في ذلك، لإنخفاض أسعارها مقارنة بالسلع الجديدة.

إن فكرت يوماً ما في تأسيس مثل هذا المشروع يجب أن تتعلم طرق الاتصال الشخصي. وذلك، لأن ستتعامل مع الطرفين مختلفين هما البائع والمشترى، كما يجب أن تتعلم أيضاً أشهر استراتيجيات التسويق الفعال.

مشروعات التجارة الإلكترونية

من المشروعات الهامة التي يمكن لك أن تعمل بها الآن هي مشروعات التجارة الالكترونية. في الحقيقة، انتشرت مشروعات التجارة الالكترونية كثيراً بفضل دخول الإنترنت في شتى مجالات الحياة.

إن منصات التجارة الالكترونية بديلاً متميزاً للمتاجر التقليدية التي يضيع فيها الكثير من الوقت والمجهود أثناء القيام بعملية التسوق. وعلى العكس، نجد أنه بضغط زر واحد يمكن لأي شخص شراء العديد من الأشياء عبر الإنترنت دون حاجة للنزول مطلقاً.

ومن أمثلة مشروعات التجارة الالكترونية الأكثر انتشاراً والأكثر تحقيقاً للأرباح أيضاً ما يلي:

  • فتح أحد المتاجر الالكترونية التي تروج لنوع معين من السلع أو مجموعة متنوعة منها.
  • المتاجرة من خلال الإنترنت أي أن تقوم بشراء منتجات معينة ومن ثم تقوم بإعادة بيعها مرة أخرى.
  • الاستيراد الإلكتروني مثلما يحدث حالياً من الشراء من المتاجر الصينية الكبرى مثل علي بابا وعلي اكسبريس ومن ثم بيع هذه المنتجات في الأسواق المحلية.

وهكذا نكون قد عرضنا لك الكثير من الأمثلة على أفكار مشروعات ناجحة يمكن لك القيام بتأسيس أحدها. مشروعات يمكن لها أن تساعدك في تحقيق الكثير من الأرباح ولن يحتاج منك تجهيزها إلا ميزانية بسيطة جداً.

إن نجاح أي مشروع لا يعتمد على ما يقدمه من منتجات جيدة جيداً فقط بل أيضاً على الأفكار والخطط اللازمة لإدارة العمل وللتغلب على المعوقات وكذلك للوصول للجماهير المستهدفة، وفيما يلي أهم المتطلبات الضرورية لنجاح أي مشروع:

المتطلبات الضرورية لنجاح المشروعات

  • توقف عن الانتظار: بل ابدأ مشروعك على الفور عندما تجد الوقت مناسب لذلك، جهز أفكارك ومقترحاتك وأبدأ في تنفيذ خطوات فعلية لبدء مشروعك على أرض الواقع.
  • أهتم بتنظيم الوقت: أن تنظيم الوقت من أساسيات نجاح أي شيء كان، لذا عليك أن تعمل على ترتيب وقتك جيداً ما بين العمل وبين الحياة الشخصية.
  • نظم وقت العمل: بحيث تخصص مدة معينة لمتابعة سير عمل أحد الإدارات أو للاجتماع مع الموظفين أو لمراقبة أداء السوق.
  • صمم خطة عمل جيدة: عليك وضع خطة عمل واضحة ودقيقة تحدد الخطوات الأساسية لتنفيذ المشروع وكذلك تصور لطبيعة العمل بعد التأسيس، ولابد أن تحتوي هذه الخطة على وظائف وأدوار كل إدارة وما هو المستهدف منها.
  • التسويق الجيد: بدون التسويق الجيد لن يعرف الجمهور المستهدف أي شيء عن مشروعك وما يقدمه من أفكار أو منتجات لذلك عليك الحرص على اختيار موظفين خبراء بإدارة التسويق موظفين قادرين على تسويق المنتجات بسهولة وعلى جذب العملاء على شرائها.
  • خطط للمستقبل: أرسم تصور مستقبلي لما يمكن أن يحدث بعد فترة من تأسيس المشروع أو حتى أثناء تأسيسه توقع أي عقبات أو مشكلات يمكن أن تحدث مبكراً وحدد لها الحلول المناسبة.

وأخيراً ننصحك بعدم تقديم استقالتك إن كان لديك عمل ثابت بالفعل. وذلك حتى تستقر أمور مشروعك ويبدأ في تحقيق الأرباح. فعملك ربما يساعدك في تمويل مشروعك وكذلك في توفير دخل ثابت لك يمكن أن تعتمد عليه كمصدر للعيش.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!