التاريخ والحضارة

نابليون بونابرت لماذا اخفى القائد الفرنسي يده بين أزرار قميصه في معظم الصور؟

الرابط المختصر:

هل تأملت لوحات القائد الفرنسي نابليون بونابرت، من قبل هل لاحظت شيئاً غريباً وواحدا في أي بورتريه رسمه له أحد التشكيليين من قبل؟ عندما تتأمل تلك الأعمال سوف تلاحظ اختفاء يده اليمنى ولا ترى احد لا يلاحظها في أي لوحة. فهي دائما مختبئة داخل أزرار قميصه، وذلك يشير إلى لافتة هامة وهي وضعية اليد في الصدرية. وهي الوضعية التي اختارها لنفسه بالرغم من كونها كانت منتشرة في القرن الثامن عشر وكذلك القرن التاسع عشر. السؤال الذي يطرح نفسه الآن لماذا اختار القائد الفرنسي هذه الوضعية بالتحديد؟

نشأة القائد الفرنسي نابليون بونابرت

يعتبر نابليون بونابرت، من مواليد عام 1769م، وقد نشأ في جزيرة كورسيكا، وتحديدا في مدينة أجاكسيو، التي تعد مسقط رأسه، كان والده الذي يدعى كارلو بـونابرت، محام بارز وسياسي معروف، ووالدته هي ماري يتيتسيا، تنتمي عائلة القائد الفرنسي، نابليون بـونابرت إلى طبقة نبلاء القوم الذين سكنوا كورسيكا، وبالرغم من ذلك إلا أن هذه العائلة كانت تعد ضمن الفقراء مقارنة بالعائلات الأرستقراطية الفرنسية، وهذا التصنيف يعود إلى أحد التقارير التاريخية الذي تم نشره في موقع History Extra.

التحاق نابليون بونابرت بالمدارس العسكرية

استطاع القائد الفرنسي، أن يلتحق بأحد الأكاديميات الفرنسية العسكرية مطلع عام 1779م، ثم قام بالانتقال من الأكاديمية إلى إحدى المدارس العسكرية، وذلك في عام 1789م، وبعد مرور عام من التحاقه بالمدرسة التي تعرف باسمÉcole Royale Militaire، تخرج برتبة ملازم في سلاح المدفعية.

استطاع القائد الفرنسي نابليون بونابرت، أن يقوم بدراسة أحد البرامج الدراسية العسكرية في فترة زمنية قصيرة استغرقت عام واحد فقط، في الوقت الذي كان يتطلب ثلاثة أعوام لدراسة مثل هذا البرنامج.

ماذا حدث في معركة تولون؟

تخلص القائد الفرنسي نابليون بونابرت، من المتمردين في فرنسا والذين كان يتم تمويلهم ودعمهم من قبل بريطانيا، وهذا تم من خلال معركة عسكرية عرفت باسم معركة تولون، وقد وقعت عام 1793م، ومع تغير مسار الثورة الفرنسية بفترة قليلة تم القبض على القائد الفرنسي، ووجهت له تهمة الخيانة، لكن القائد الفرنسي الفيكونت بول دي باراس، قرر أن ينقذه من هذه التهمة، وبعدها لم يمر وقت قليل حتى أصبح بـونابرت، أحد القادة الفرنسيين البارزين، لم يكمل القائد الفرنسي نابليـون بـونابرت، عامه السادس والعشرين من عمره حتى أصبح أحد العسكريين الأكثر احتراما من قبل الفرنسيين.

ما هو سر اخفاء نابليون بونابرت يده في صدريته؟

يقول بعض المؤرخين أن نابليون بونابرت، قد قام باخفاء يده بعد أن تعرضت للتشويه الظاهري. خلال وجوده في أحد المعارك بينما لا يوجد دليل واحد على هذه الأقوال. وبحسب الأوصاف التي نشرت عنه يقال أنه كان رجل قصير القامة، وهذه الصفة بالتحديد أحبها التشكيليين الإنجليز وركزوا عليها في السخرية به من خلال أعمالهم،

ويحكي عن القائد الفرنسي نابليون، أنه دائما ما كان يتجول وهو يضع يده اليمنى داخل صدريته. أو يضعها مشكل مطوي بين أزرار القميص الذي يرتديه أو السترة. و كذلك لوحظت علامات الغضب المستمرة على وجهه والتي ازدادت خاصة بعد الهزيمة التي تعرض لها في معركة واترلو.

سرطان المعدة ورحيل نابليون بونابرت

قدم التشكيليين لوحات تخص الإمبراطور الفرنسي نابليون بونابرت، وهو يضع يده في سترته، في وضعيات متعددة مثل تفكيره في التراجع عن حملته ضد روسيا، أو وقوفه داخل مكتبه بشموخ وهدوء، أما البعض الأخر ذهب إلى سبب آخر حول وضعيته الملفتة هذه مثل هؤلاء الذين يؤكدون أنه، كان يضيع يده اليمنى بين أزرار قميصه حتى يضغط على معدته ليخفف عن نفسه آلام المعدة المزمنة، وذلك ربما يكون سبباً منطقيا خاصة أن وفاته كانت بسبب إصابته بسرطان المعدة وتأثرا بهذا السرطان رحل عن عالمنا في عام 1821م.

انتشار وضعية اليد المدسوسة بين القادة ورجال الدولة

اعتاد الرجال والقادة الكبار حول العالم خلال القرنين الثامن والتاسع عشر، أن يضعوا أيديهم في فتحات الصدر بملابسهم والامر ينطبق على نابليون بونابرت . خاصة أثناء تصويرهم صورا شخصية. وكانت تلك الوضعية سائدة في تلك الفترة وكذلك كانت ترمز إلى فخامة القادة العسكريين ورجال الدولة. وتناول كتاب The Rudiments of Genteel، الحديث عن هذه الوضعية التي انتشرت بين صفوة القوم. في الحقيقة ذكر الكتاب أن هذه الوضعية ترمز إلى الجرأة الرجولية المخففة بالتواضع. وقد صدر الكتاب عام 1737م، لم تقتصر هذه الوضعية على الرجال فقط. بل تسربت أيضا إلى النساء وأصبحن الأخريات يظهرن يد واحدة عند التقاط صور لهن.

يشار إلى الإمبراطور الفرنسي نابليون، أنه كان على علم كبير بأهمية وقيمة الصور. وذلك بخلاف رجال السياسة والعسكريين آنذاك. وهذا ما جعله يهتم بوضعيات الصور التي كان يتم التقاطها له. ونذكر من هذه المواقف يوم تتويجه إمبراطوراً لفرنسا. إذ التقطت له العديد من الصور وهو يضع يده بين أزرار قميصه. كما أخذ نابليون بونابرت، يستخدم وضعية اليد المدسوسة في السترة، لفترة طويلة حتى زاد انتشارها في فرنسا. في الواقع أصبحت إحدى الوضعيات الأساسية للتصوير، وظلت متواجدة ومتداولة بين الناس حتى أن ظهر التصوير الفوتوغرافي.

إقرأ أيضاً:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!