التاريخ والحضارة

إمبراطوريات أوشكت على غزو العالم: 10 امبراطوريات إقتربت من حُكم العالم بأسره

الرابط المختصر:

أظهر لنا التاريخ أن هناك في الحقيقة إمبراطوريات أوشكت على غزو العالم والتحكم بأغلب سكان الأرض. وكانت هذه الإمبراطوريات في أوج توسعها الجغرافي لتصل لأقاصي الدنيا. وسنسرد في هذا المقال أعظم 10 إمبراطوريات حاولت التحكم بمصير الدول الأخرى واحتلالها.
ونستعرض معكم خلال هذا المقال 10 إمبراطوريات ضخمة كانت قاب قوسين أو أدنى من السيطرة على العالم.

إمبراطوريات أوشكت على غزو العالم

1. الإمبراطورية البرتغالية

قد تعرف لأول مرة أن البرتغال كان لها نفوذ كبير للغاية في حقبة تاريخية ما. وكانت قوة كبيرة للغاية كما أنها تعتبر أحد أكبر الإمبراطوريات على الإطلاق في التاريخ، كما أنها كانت في مصاف الدول الأوروبية التي نجحت في القيام بصولات وجولات استعمارية واستكشافية أيضًا خارج أوروبا.

ولك أن تعرف عزيزي أن الإمبراطورية البرتغالية نجحت في السيطرة الأوروبية في فترة تاريخية. كما كان لها الفضل الأكبر في اكتشاف البرازيل وكذلك الهند، ونجحت في احتلال موزمبيق وأجزاء أخرى من شرق أفريقيا.

ووصل الحد بالإمبراطورية البرتغالية أنها أسست الكثير من المعاملات التجارية بينها وبين العرب والهند واليابان والصين وماليزيا. كما أسست أيضًا شبكة تجارية دولية ضخمة. ويقول المؤرخون أن لولا اضمحلال الإمبراطورية البرتغالية لكان لها شأن آخر في عالم الاقتصاد والتجارة الدولية، وكان بإمكانها تمويل دول ضخمة في قارات أخرى مثل: الصين وأفريقيا والهند والصين نظرًا لمدى غناها.

2. الإمبراطورية التيمورية من ضمن إمبراطوريات أوشكت على غزو العالم

هل تعرف الإمبراطورية المغولية؟ حسنًا فإن التيمورية هي التي ظهرت بعد سقوط المغولية وكانت إحدى الإمبراطوريات التي أوشكت على غزو العالم. ونجحت هذه الإمبراطورية في السيطرة على أراضٍ كبيرةٍ المساحة في الأناضول وكذلك إيران والقوقاز والهند وذهبت إلى وسط آسيا أيضًا.

وأحد أبرز أسباب سقوط الإمبراطورية التيمورية كان الفشل في تحقيق عامل التواصل السريع. ولكن مع مرور الوقت نجحت في علاج هذا الأمر. في الحقيقة في بدايات القرن الـ 14 مع ازدهار التكنولوجيا ووسائل الاتصال.

إلا أن الإمبراطورية التيمورية تعرضت إلى غزوات عدة لم تصمد أمامها طويلًا. واعتقد الإمبراطور “تيمورلنك” القائد أنه يمكنه استعادة أمجاد القائد المغولي جنكيز خان. وذلك لأن جيشه كان كبيرًا ويضم الكثير من الجنود المهرة والرماة وغيرهم.

وبالفعل نجح القائد تيمورلنك في هزيمة الهنود والعرب بكل سهولة. ولكن قبل أن يصل إلى الصين ليسيطر عليها ويتحكم في كل المصادر ويصبح القوة العظمى مات وانتهت طموحات الإمبراطورية التيمورية.

3. ألمانيا النازية

ومن منا لا يعرف هتلر القائد النازي المعروف بجنون السلطة والعظمة والمجازر والأسلوب الدموي الذي اتبعه؟، ويقول المؤرخون أن هتلر من القادة الذين لم يوفقوا في بعض القرارات الأمر الذي تسبب في سقوطه.

وأحد أبرز قرارات هتلر الحمقاء الهجوم على روسيا “الاتحاد السوفيتي آنذاك” قبل أن يسقط. ولكنه بالفعل نجح في تنظيم الكثير من التحالفات مع القوة العظمي من الدول الأوروبية. والدليل على ذلك نجاحه في محاربة ألمانيا وإيطاليا وبلغاريا والمجر، ولكن تفكيره التوسعي وطموحه القاتل أنهى ألمانيا النازية.

واعتقد المؤرخون ان الامبراطورية النازية كانت إحدى الإمبراطوريات التي أوشكت على غزو العالم لولا قرارات هتلر المتعجرفة لكان سيُحقق هيمنة أوروبية كبيرة بقيادة ألمانيا ويدخل فيها أيضًا الهند وأفريقيا والشرق الأوسط بالكامل.

4. الإمبراطورية الإسبانية

قامت على أنقاض الإمبراطورية البرتغالية. وكان القائد الأعظم لها تشارليز الخامس وكذلك فيليب الثاني من أسرة هتبسبرغ. وفي حقبة تاريخه ما كان هناك تحالف قوي بين الإسبان والألمان والإيطاليين والهولنديين والبرتغاليين لفرض هيمنة أوروبية كاملة على كل العالم.

ولكن خسارة إسبانيا للكثير من المعارك جعلها تتقهقر وتضعف والطموحات أصبحت تتلاشى على الرغم من كونها الأقوى في نظم الحرب البحرية والجيوش البرية. وسيطرت على أكثر من 10% من كل الدول على الخريطة.

ومن أبرز مميزات الإمبراطورية الإسبانية نجاحها في تحقيق التواصل واستخدام التقنيات الحديثة وقتها في الوصول إلى كل دول الجوار وأيضًا القارات الأخرى. ولكن مع خسارة بعض المعارك تعرضت الإمبراطورية الإسبانية إلى تضخم اقتصادي. ويعود ذلك لسحب كميات ضخمة من عنصر الذهب بواسطة الأراضي التي احتلوها.

5. الإمبراطورية البريطانية من أهم الإمبراطوريات التي أوشكت على غزو العالم

بريطانيا ومن منا لا يعرف هذه الإمبراطورية العظيمة التي قال عنها المؤرخون “الإمبراطورية الذهبية التي لا يغيب عنها الشمس”. كما وتعتبر أكبر إمبراطورية عبر التاريخ. وبلغة الأرقام فإن بريطانيا تحكمت في أكثر من 20% من مساحة كوكب الأرض في عام 1922م.

ومن أبرز مميزات الإمبراطورية البريطانية أنها سيطرت على مناطق كثيرة من الأرض. ولكنها تعرضت لكوارث اقتصادية كبيرة بعد الحرب العالمية الأولى.

6. الإمبراطورية الرومانية

في عام 117م سيطرت على 21% تقريبًا من سكان كوكب الأرض. كما نجحت في السيطرة على تركيا وشمال أفريقيا وأراضي أوروبية أيضًا. وذلك إلى جانب خلق أساطيل قوية في البر والبحر.

انتصرت الإمبراطورية الرومانية في الكثير من الحروب. كما كانت على مقربة من السيطرة على كوكب الأرض. ولكن الرومان لم يتمكنوا من هزيمة الفرس في أي معركة على الإطلاق ومن ثم توقفت نفوذهم سريعًا.

7. الإمبراطورية الفارسية من ضمن إمبراطوريات أوشكت على غزو العالم

سيطرت على قرابة الـ 45% من سكان الأرض. وكانت على وشك السيطرة على معظم سكان العالم. ويقول التاريخ أنه في عام 480 قبل الميلاد كان هناك شخص بين كل اثنين يقع تحت طائلة حكم الفرس.

الفرس نجحوا في تحقيق قوة لا مثيل لها لكنهم خسروا الكثير من الحروب في المدن الإغريقية. في الواقع لم يتمكنوا من فرض الهيمنة الكاملة، ووضع الإسكندر الأكبر حدًا لنفوذ الإمبراطورية الفارسية.

8. الإمبراطورية المغولية

في الحقيقة نجحوا في إبراز مهاراتهم الخاصة في فنون القتال والحرب والجيوش التي لا تقهر على كافة المستويات. وكانت ترغب هذه الإمبراطورية في احتلال كامل أوروبا وتقطع رأس البابا لتحقيق السيطرة الكاملة.

ولكن كانت كلما تزيد أراضي المغول يفقدوا القدرة على السيطرة الكاملة عليها، ووصولًا إلى عام 1279 م تلاشت الإمبراطورية المغولية، ولكن قبل أن تتلاشى نجحت في السيطرة على 22% من أراضي الكرة الأرضية.

كما كان امتداد الأراضي التي وصلت إليها من الصين وصولًا إلى حافة بولندا. ويقول المؤرخون أن شخص من كل 4 أشخاص كان تحت طائلة الحكم المغولي في ذلك الوقت.

9. الإمبراطورية العثمانية من ضمن إمبراطوريات أوشكت على غزو العالم

من بين أبرز و أقوى الإمبراطوريات على الإطلاق بالنظر إلى التاريخ وكان موقعها في تركيا. ونجحت الإمبراطورية العثمانية في السيطرة والتحكم الكامل بمنطقتي الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وكانت هذه المناطق على وجه التحديد بها سكان مختلفين في الطوائف والأعراق.

ونجحت هذه الإمبراطورية في حد نفوذ الإمبراطورية الرومانية التي سيطرة على العالم لعدة قرون. وكانت عاصمتها القسطنطينية، ووصل بها الحال لإظهار قوتها داخل أعماق أوروبا بالحضارة والتقدم والتعليم.

ويقول المؤرخون أن الإمبراطورية العثمانية لو نجحت في إسقاط فيينا لكانت سيطرت على أوروبا بالكامل. إلا أن القوات البولندية حالت دون ذلك. وكان فكر الإمبراطورية العثمانية طوال الوقت السيطرة على كل البقاع التي تحتوي على أعراق مختلفة. لأن هذا سيمد في عمرهم داخل السلطة، ولكن في نهاية المطاف انتهت هذه الإمبراطورية في عام 1923.

10. الولايات المتحدة الأمريكية

وهل أمريكا كانت إمبراطورية؟! وخاصة أنها دولة قوة عظمى ولكن ما حكاية كونها إمبراطورية؟! دعنا نسرد لك. استطاعت أمريكا في السيطرة على الكثير من الأراضي خارج حدودها على مدار سنوات طويلة. على سبيل المثال: كوبا وجزر الفلبين ودولة بورتوريكو ومملكة هاواي، ومن المعروف أن هذه الدول كانت تحت سيطرة إسبانيا.

ولكن بالنظر إلى التاريخ فإن الولايات المتحدة الأمريكية حققت أمجادًا كبيرة للغاية بعد الحرب العالمية الثانية. في الحقيقة سيطرت على الكثير من الدول الأفريقية وبعض أجزاء اليابان وكذلك أوروبا بالكامل. وبالتالي كان تحت طائلة حكم أمريكا ملايين الأشخاص بمختلف الأعراف والطوائف. إلا أن أمريكا قررت ترك كل دولة تحكم نفسها بنفسها وانتبهت لنفسها فقط. حتى وصلت مرة أخرى لقوة دولية كبيرة ولديها الكثير من الإنجازات والقوة العلمية والعسكرية وغيرها.

ختاماً، تحدثنا في هذا المقال عن أعظم 10 إمبراطوريات أوشكت على غزو العالم. علاوة على التحكم بمصير الشعوب والدول، إما باحتلالها أو من خلال السيطرة على مقدراتها.

إقرأ أيضاً:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!