منوعات

بوب مارلي: عميل لـ CIA هكذا قمت بتصفية بوب مارلي!

الرابط المختصر:

نشرت الصحيفة البريطانية Daily Star البريطانية خبراً نزل كالصاعقة على محبي المغني الراحل بوب مارلي وهو أحد أهم الشخصيات المشهورة في عالم الغناء.

  1. بوب مارلي (1945-1981) ملحن ومؤلف موسيقي ولد في دولة جامايكا.
  2. في الحقيقة يعتبر مارلي الأب الروحي لموسيقى الريجاي، والريجاي هي أبيات شعر شعبية تتناول المشاكل الاجتماعية للشعوب.
  3. أصدر مارلي أسطوانته الأولى وعمره 17 عاماً وذلك 1963.
  4. نال مارلي شهرة واسعة بعد اتفاقه مع شركة بريطانية لتسجيل الاسطوانات عام 1972
  5. عمل مارلي على انتشار أغاني الريجاي في جميع أنحاء العالم. كما عمل على نشر أغاني الريجاي السياسية.

حيث اعترف عميل الاستخبارات الامريكية السابق بالطريقة التي لجأ إليها لاغتيال المغني العالمي.

كما صرح العميل السابق والمدعو بيل اوكسلي وهو على فراش الموت:

بأن حكومة الولايات المتحدة الأمريكية دبرت مجموعة من حوادث الاغتيال لسبعة عشر شخصية. ومنها على سبيل المثال حادثة اغتيال المغني الراحل وفقا لأوكسلي عميل وكالة المخابرات المركزية. فإن أول محاولة لإغتيال بوب مارلي كانت في كينغستون في دولة جامايكا في عام 1976.

وحدث ذلك بين عامي 1974 الى 1985، وتعود أسباب الاغتيال حسب الصحيفة البريطانية الى أسباب أيديولوجية.

التحاق بيل اوكسلي في وكالة الاستخبارات الامريكية

عمل بيل اوكسلي في وكالة الاستخبارات الامريكية CIA لمدة تسع وعشرين سنة. وكان يتم استخدامها لتصفية أعداء الولايات المتحدة الأمريكية. وكان يشار لهذا العميل بالقاتل المحترف، ولم يشك بيل اوكسلي يوماً بما يقوم به. بل يرى أن الأهداف وراء عمليات الاغتيال هي عمليات وطنية تخدم الأمن القومي الأمريكي.

كما ورد على لسان العميل ” لقد كنت انسانا وطنياً اعمل لمصلحة بلدي. وكنت شديد الإيمان بأهداف وكالة الاستخبارات وكانت دوافع العمليات الخاصة التي نفذتها سليمة. وكنت متيقنا من وجوب التضحية في سبيل وطني”.

أوكسلي.. هكذا قُمت باغتيال بوب مارلي

أما بخصوص تفاصيل عملية الاغتيال بحق المغني العالمي الراحل:

فأشار بيل اوكسلي الى قيامه باستخدام هوية مزورة إذ انتحل شخصية أحد المراسلين الصحفيين في صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية. كما عمل على ترتيب موعد مع الفنان بصفته مراسل صحفي. ولم يمانع بوب مارلي آنذاك من إجراء تلك المقابلة. وعند تنسيق موعد المقابلة على أرض الواقع جاء عميل الاستخبارات الأمريكي حاملاً معه هدية قيمة لبوب مارلي.

وكانت الهدية عبارة عن حذاء من نوع Converse، وعندما أراد بوب مارلي انتعال هذا الحذاء للتأكد من أنه على مقاسه. وبينما كان يدخل قدمه اليمنى في الحذاء صرخ بصوت عالٍ حيث كانت هناك ابرة في الحذاء، عندها و بعد هذا الصراخ أيقن عميل الاستخبارات ان مارلي لن ينجو من الفخ الذي نُصب له، وأنه هالك لا محالة.

رحلة بوب مارلي مع سرطان الميلانوما

و بعد هذه الحادثة، أصيب الفنان مارلي بسرطان الميلانوما وانتشر بسرعة فائقة في كافة أنحاء جسمه. وتساقطت خصلات شعره الجميلة، كما أصبح نحيفا جداً. وبما أن عميل الاستخبارات الأمريكي لم يعد لديه ما يخسره. حيث انه يلفظ أنفاسه الأخيرة، أقر وأعترف في الواقع بأن وكالة الاستخبارات CIA لجأت في آخر عمليات الاغتيال إلى أساليب حديثة لم تكن معروفة سابقاً. ولم تعد تستخدم الاعيرة النارية في القضاء على اعدائها.

وأضاف اوكسلي انه في تلك الحقبة كانت هناك مجموعة من حوادث الوفيات التي اكتسبت طابع الغموض في كيفية وفاة النشطاء الذين ينتمون الى ايديولوجيات مخالفة لأمريكا.

وما زاد من صدمة وقع الخبر ووقاحته هو قيام اوكسلي بإجراء مجموعة من الاتصالات في ذلك الحين مع المغني مارلي و بعد تسميمه من خلال تلك الإبرة في الحذاء. من أجل الاطمئنان على أن بوب مارلي حيث أسدى له بمجموعة من النصائح الطبية المميتة. ولكن كانت تلك النصائح لا تؤتي أوكلها مع بوب مارلي نظراً لأن هذا الموسيقار لا يؤمن بالعلاج اصلاً لدوافع دينية خاصة به. فـ لفظ أنفاسه الأخيرة وانطفأت معه حكاية موسيقار وفنان عالمي أمتع الجميع بأعماله وموسيقاه.

فحص عينات بوب مارلي عام 2014

ومن الجدير بالذكر هنا أن خبراء قاموا بفحص عينات من جسم بوب مارلي عام 2014. في الحقيقة كانت نتيجة تلك الفحوص هو أن الموت كان نتيجة إصابة بوب مارلي بسرطان غريب ونادر ولم يكن مصدره الشمس كما أشيع آنذاك.

المصادر: 1 2 3

إقرأ أيضاً:

تعليق واحد

  1. إن الأمريكان يشهدون أنهم يؤمنون بحرية التعبير، والناس يشهدون إن الأمريكان لهم حرية تعبير، والله يشهد ان الأمريكان لكاذبون. فمن أصدق من الله قيلا؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!