حياة وصحة

الأطعمة المفيدة والضارة للكبد : تعرف على أسوأ الأطعمة وأفضلها للكبد

الرابط المختصر:

نستعرض في هذا المقال أبرز الأطعمة المفيدة والضارة للكبد وكيف تؤثر كل منها على صحتنا وعلى صحة كبدنا بشكل أساسي.
في الحقيقة، يتبع أغلب من الناس نظاماً عشوائياً أو غير مدروس في تناول الطعام،
وحيث أن الكثيرين يعيشون نمط حياة وغذاء سيئ، فربما يجهلون التأثير بعيد المدى لنمط حياتهم هذا،
حيث يؤثر نمط الغذاء على عمل أعضاء الجسم، وخاصة الكبد والذي يتأثر بشكل كبير بما نتناوله يومياً. وفي هذا المقال نعرض لكم أبرز الأغذية والأطعمة التي تساهم في تقوية الكبد، بالإضافة إلى أبرز العادات الغذائية ضرراً بالكبد.

  ويعتبر الكبد من أهم أعضاء الجسم، حيث أنه يقوم بما يفوق 500 وظيفة مختلفة في الجسم، بالاشتراك مع بقية أعضاء الجسم وخلاياه، حيث يعمل على إنتاج البروتينات المتخلفة في الجسم،
بالإضافة إلى دوره في إنتاج كريات الدم والبروتينات، وتنقية الجسم من السموم،
كما ينتج العديد من الأجسام التي تساعد الجسم في عملية الهضم.
وقد لا ينتبه الكثيرون إلى أهمية الحفاظ على الكبد من خلال اتباع عادات صحية، حيث في حال تلفه، من الصعب تعويض دوره الكبير في العمليات الحيوية في جسم الإنسان، وحتى بأكثر الأساليب والعلاجات الطبية الحديثة والمتطورة.

نتائج إهمال الكبد

 وعلى المدى البعيد يتأثر الكبد جراء إهماله، أو إهمال النظام الغذائي الذي يؤثر سلباً فيه، ومنه يمتد الأثر السلبي لأغلب وظائف الجسم، وقد يؤدي إهمال الكبد إلى أمراض كثيرة ومزمنة، منها اليرقان والذي ينتج عن نقص إنتاج مادة الهيموجلوبين في الدم، وفيروس التهاب الكبد، بالإضافة إلى تلف الكبد الناجم عن استهلاك بعض من أنواع الأدوية، ومرض تضخم الكبد، كما قد يعود السبب في الإرهاق المستمر إلى نقص بعض المعادن في الجسم والكبد، ومرض تشمع الكبد، ومرض اعتلال الدماغ الكبدي والذي يحدث عند تراكم الأجسام الضارة في الجسم، والتي يمكن للكبد التخلص منها في حال كانت كميتها قليلة في الجسم.
بالإضافة إلى انخفاض قدرة الكبد على تخثر الدم، ما يزيد من الكدمات والنزيف، بالإضافة إلى تأثر الكبد في حال وجود خلل في بقية أعضاء الجسم أو اختلال عملها.

وفي البداية يستعرض المقال أبرز الأطعمة المفيدة والضارة للكبد ،
و كذلك ما يمكنك تناوله للحفاظ على صحة الكبد وضمان قيامه بوظائفه بصورة سليمة،
وما يمكنك تجنبه لتجنيب الكبد الأضرار التي قد تلحق به نتيجة هذه الأطعمة.

تعرف على أهم الأطعمة المفيدة والضارة للكبد

أولاً: أبرز الأطعمة المفيدة للكبد

1. شرب الماء

يتكون أغلب جسم الإنسان من المياه، والذي يساعد الجسم في العمل بحيوية ويساهم في الحفاظ على صحة سائر أعضائه،
لذلك ينصح الأطباء باستهلاك لترين من الماء على الأقل يومياً؛
حيث يساعد الترطيب الذي يمنحه الماء على تمكن الكبد من إخراج السموم والأجسام الضارة في الجسم،
وقد يؤدي نقص الماء في الكبد إلى ظهور كتل وترسبات في الكبد تضر به.

2. الفواكه والخضراوات

ينصح جميع الاطباء بتناول الفاكهة والخضروات على اختلاف أنواعها بشكل دوريّ،
حيث تعتبر مأكولات صحية وطبيعية غير مصنعة وخالية من المواد الحافظة.

وتأتي أهمية الخضراوات حيث تصنف من أكثر المواد الغذائية المضادة للأكسدة، والتي تمد الجسم بالفيتامينات والبروتينات والدهنيات الطبيعية.
بالإضافة إلى أنها تحتوي سعرات حرارية بنسبة قلية ما يجعها خياراً صحياً أكثر من غيرها،
ويمكن إدخال أغلبها في الطعام المطبوخ أو تناولها نيّة.
كما أن الخضراوات الخضراء تمنح الجسم المعادن اللازمة لعمله
كما تعتبر غنية بفيتامين أ. ومن أبرز الخضراوات فائدة للكبد البروكلي، والبطاطس، والجزر، والسبانخ.

كما أن الفاكهة تزود الجسم بأهم الفيتامينات والعناصر الغذائية مثل الكالسيوم،
وتتميز باحتوائها على كمية جيدة من السوائل الطبيعية التي يحتاجها الجسم مثل البطيخ والبرتقال،
كما تساعد الجسم في تجديد خلاياه التالفة، وتساعد على تقوية بصيلات الشعر بالإضافة إلى إضفاء توهج للبشرة.
بالإضافة إلى احتوائها على الألياف التي تساعد في عملية الهضم، كما يساعد تناول الفاكهة في الصباح على تسهيل وإبطاء عملية الهضم، ما يساعد على فقدان الوزن الزائد والشعور بالشبع لفترة طويلة.
ومن أبرز أنواع الفاكهة التي يجب الحرص على تناولها التين والليمون والبرتقال والفراولة والخوخ.

3. البقوليات والمكسرات من أبرز الأطعمة المفيدة للكبد

تأتي أهمية حبوب البقوليات وأنواع المسكرات كونها تحتوي على نسب عالية من البروتينات،
بالإضافة إلى مضادات الأكسدة والألياف، كما تمد الجسم بالدهون الطبيعية الخالية من الضرر والكوليسترول.

وتعتبر البقوليات خياراً مناسباً للحصول على البروتين، بالإضافة إلى أنها بديل عن اللحوم بأنواعها،
بالإضافة إلى احتوائها على سعرات حرارية قليلة، وتعتبر كمية الدهون المشبعة فيها قليلة جداً، كما تزود الجسم بمواد أبرزها البوتاسيوم والحديد والمغنيسيوم.
ومن أبرز البقوليات اللوبياء والفول بأنواعه الطازج والفول السوداني وفول الصويا، والحمص والعدس.

ويعتقد البعض أن المكسرات تحتوي على نسبة عالية من الدهون، إلا أن هذا الاعتقاد خاطئ،
حيث تحتوي المسكرات على الدهون المفيدة وغير المشبعة والتي تساعد على خفض معدل الكوليسترول في الدم،
بالإضافة إلى تزيد الجسم بأوميغا 3 الذي يساعد في عملية التركيز ويرفع الذاكرة،
ومن أبرز أنواع المكسرات التي يجب الحرص على تناولها الجوز والكاجو والبندق والفستق، بالإضافة إلى بذور الكتان واليقطين وعباد الشمس.

4- اللحوم البيضاء من الأطعمة المفيدة للكبد

تساهم اللحوم البيضاء في إنتاج خلايا الجسم والعضلات وإعادة تجديد التالف منها،
وبالتالي تنشيط الدورة الدموية، و كذلك مساعدة الجسم في عملية الهضم، وتحمي الدماغ من السكتة الدماغية،
بالإضافة إلى تعزيز المناعة، كما تزود الجسم بالطاقة والسعرات الحرارية اللازمة لنشاطه،
وتعتبر بديلاً أكثر صحة عن اللحوم الحمراء حيث يتم هضمها بصورة أفضل مقارنة باللحوم الحمراء.
ومن أبرز أنواع اللحوم البيضاء السمك والبيض والدواجن والطيور مثل الحمام والبط.

5- القهوة والشاي

يساهم تناول الكافيين باعتدال على تزويد الجسم بمضادات الأكسدة، وحماية الدماغ من تراكم البروتينات،
كما يعمل الكافيين كمحفز للجهاز العصبي، ويساهم بشكل كبير في الهضم، وكما هو معروف يتواجد الكافيين في مشروبات القهوة والشاي.
إلا أن الإفراط في تناول الكافيين يسبب الإدمان، كما يؤثر في الذاكرة المؤقتة وقد يزداد النسيان،
بالإضافة إلى الإضرار بالبنكرياس، للك ينصح الاعتدال في كمية الكافين التي يتم تناولها يومياً.

ثانياً: أبرز الأطعمة الضارة للكبد

1- الكحول من أبرز الأطعمة الضارة للكبد

في الحقيقة يؤثر استهلاك الكحول المستمر في عمل الكبد، وقد يصل الضرر غلى الإصابة بعده أمراض تُعرف باسم أمراض الكبد الكحولية، والتي تعتبر الكحول المسبب الرئيسي لها، مثل تشمع الكبد والتهاب الكبد الكحولي والكبد الدهني،
وقد تأتي هذه الأمراض لعوامل وراثية وليس فقط من الكحول.

2- الأطعمة المعلبة والمصنعة

حتى لو اخترت فاكهة أو طعاماً صحياً لكنه معلّب، فإن كثرة استهلاكه مضر لكبدك، حيث أن أي منتج غذائيّ معلّب أو مضاف إليه نكهات أخرى، أو مطهيّ أو مدخّن، أو حتى عبوات العصير، فإن جميع هذه المنتجات يُضاف إليها مواد حافظة، ومنتجات كيميائية، وربما أصباغ ونكهات وألوان، وعليك في جميع الأحوال إيجاد المواد الغذائية التي تكون أقرب ما يمكن للطبيعة دون أي إضافات، على سبيل المثال ينصح بشراء قطعة فاكهة طبيعية عوضاً عن شرائها معلّبة ومقطعة. حيث تؤثر المواد المصنّعة على الكبد بشكل كبير وقد يصل الأمر إلى الإصابة بالسرطان وأمراض أخرى مزمنة.

3- الألبان الكاملة

عادة ما تكون منتجات الالبان معرضة للبسترة وإضافة المواد الكيميائية إليها، بالإضافة إلى أن الجبن بأنواعه يدخل في صناعته دهون مصنعة وحيوانية، وهذه المواد تسبب الضرر للكبد، لذلك يُنصح باستهلاك الحليب قليل أو منزوع الدسم، وذلك لأنه أقرب ما يكون للطبيعي، كما يمكن تناول الحليب الطازج عوضاً عن الحليب المعلّب الذي يُباع في محلات البقالة.

4- اللحوم الحمراء

تحتوي اللحوم الحمراء على 250 سعرة حرارية، وعلى 15 غم من الدهون في كل 100 غم من اللحوم الحمراء، بالإضافة إلى الكوليسترول والدهون المشبعة، وتحتوي اللحوم الحمراء عدداً من المعادن والفيتامينات، إلا أن الإفراط في تناولها يضر بالكبد بشكل كبير، فيمكن تناولها باعتدال أو محاولة إيجاد بدائل صحية أقل ضرراً. والتخوف من اللحوم الحمراء عادة ما يأتي من كون الحيوانات ذات اللحوم الحمراء قد تعرضت لتناول مواد كيميائية وغير طبيعية، حيث تربي مصانع إنتاج المواد الغذائية بعض الحيوانات كالأبقار، وتزودها بمواد غذائية كيميائية لزيادة وزنها أو تحفيزها لتناول المزيد من الأعشاب والعلف. ونوعية طعام هذه الحيوانات يؤثر في مكونات لحومها عن أكلها من قبل الإنسان.

5- المشروبات الغازية

تتكون المشروبات الغازية من مواد كيميائية ومصنعة بالدرجة الأولى، كما يدخل في تصنيعها نسبة عالية من السكر والأصباغ والمنكهات الصناعية. ويؤدي تناولها المستمر إلى إرهاق الكبد في محاولته للتخلص من كمية السكر الكبيرة الداخلة إلى الجسم، ويؤدي الاستهلاك المفرط للمشروبات الغازية إلى أضرار أكبر على الكبد والجسم، عدا عن الإدمان الذي يصيب مستهلكيها.

وفي الختام، تعرفنا في هذا المقال على أبرز الأطعمة المفيدة والضارة للكبد، أما المفيدة فتشمل الماء والخضار والفواكه والقهوة والشاي والبقوليات والمكسرات النيئة واللحوم البيضاء.
أما الأطعمة الضارة للكبد فتشمل الكحول والأطعمة المعلبة والمشروبات الغازية والألبان الكاملة واللحوم الحمراء.

إقرأ أيضاً:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!