التاريخ

الدولة العباسية : قيام وتنظيم دولة العباسيين وأشهر خلفائهم في بغداد

الرابط المختصر:

قيام الدولة العباسية في بغداد

إنّ الكيفية التي قامت الدولة العباسية بها تعتبر من الطرق المحدثة في تاريخ الدولة الإسلامية؛
في الحقيقة، لم يسبق ظهور خلافة في الدولة الإسلامية بتلك الطّريقة التي بها ظهرت الدولة العباسية ؛
حيث قامت الخلافة الرّاشدة على أسس الشّورى والمساواة، وكذلك الأمر في دولة بني أميّة على نفس الأساس بعد أن تنازل أمير المؤمنين الحسن ابن علي -رضي الله عنهما- عن الخلافة للخليفة المؤسس معاوية ابن أبي سفيان،
بَيد أنّ قيام دولة الخلافة العباسية إنما حدث على هيئة الثورة المسلَّحة،
التي أسالت دماء كثير من المسلمين لكي تقوم تلك الدّولة، وهذا شأنٌ مستحدَثٌ في الإسلام.
العديد من المؤرخين تناولوا أول الطامحين للوصول للسلطة من بني العباس وهو علي بن العباس.

تنظيم دعوة الخلافة لبني العباس

في فترة ولاية الخليفة العادل عمر ابن عبد العزيز، انتشر العدل في ربوع البلاد،
وذلك، بعد أن قرر الخليفة العادل العدول عن الاضطهاد لبني هاشم،
ولما تولّى هشام من بعده الحكم قرّب منه عليّ ابن عبد الله ابن العباس، كما اهتمّ به،
فضلاً عن تغافله لما كان يخطط له لأجل الوصول إلى سدة الخلافة، ولم يكن يتوقع آنذاك أن تتحوّل الخلافة إلى دولة بني العباس،
بيد أنّ عدداً من المؤرّخين أشاروا إلى أنّ أول من طمح في الوصول إلى الخلافة من بني العباس هو ابنه علي ابن العباس والذي اهتم بالتأسيس للدعوة العباسية، وظلت تنتقل في عقبه إلى أن أعلنت الخلافة.

و كما ترى فقد تسلّم التنظيم للدعوة العباسية سراً محمد ابن علي العباسي،
وذلك، بعدما كان عبد الله ابن الحنفيّة أبو هاشم هو قائد دعوتهم،
وقد غيّر ولده محمد ابن علي في هذه الدعوة وقام بتجديدها؛
إذا استمر فيها وفقاً للعقائد السنيّة كما جذب لها عدداً من الأنصار،
ولقد بقيت الدعوة سراً في بني العباس حتى ظهرت للعلن في العام 129هـ
وذلك عندما أمر القائد أبو مسلم الخراساني أنصاره بالتّسويد بشكل علنيّ؛
أي بلبس السّواد من الثياب، ومن بداية الإعلان للدعوة العباسية فقد بدأ القتال بشكلٍ منظّم بين العباسيين والأمويين.

وقد جاء قيام دولة الخلافة العباسية بعد معركة الزّاب تلك المعركة الشهيرة،
في الحقيقة، تم قيامها تم بتخطيط سريّ مسبَقاً من السكّان في خراسان من الفرس والترك وكذلك العرب،
وقد حصل هؤلاء لاحقاً على مناصب عالية في الدّولة، و بما أنّ العباسيين لم تكن لديهم الرغبة في أن تكون هناك سّلطة لأحدٍ غيرهم،
لذلك، فإنهم تخلّصوا من القادة الكبار أمثال أبي مسلم الخراساني وأيضاً تخلصوا من عبد الله ابن العباس،
وقد امتدّت مدة حكمهم من العام 132هـ وحتّى العام 656هـ، ويعتبر الخليفة أبو العباس السفاح هو أوّل خلفاء الدولة العباسية.

عهد دولة بني العباس

اتّفق المؤرّخون قاطبة على تقسيم فترة الحكم العباسي التي استمرّت خمسمائة عام إلى عصرين رئيسيين، وهما:

العصر العباسي الأول

يعتبر العصر العباسي الأول هو عصر التأسيس لدولة بني العباس،
وقد كانت بدايته على يد الخليفة الأول للعباسيين أبو العباس السّفاح في العام 749م.
وقد كانت هذي الفترة فترة التمكين للخلافة العباسية،
وبالرّغم من قوّتها الشديدة في هذا العصر لكنّ بعض خلفائها ماتوا مقتولين
وذلك مثلما حدث مع الخليفة المتوكل عندما قتل على يد ابنه قي العام 862م،
وكانت تلك الحادثة هي النهاية للعصر العباسي الأول، ولقد تميّز هذ العصر بمميزات عديدة نذكر من أهمّها:

  1. السيطرة التامة للفرس على الجهاز الإداري و كذلك الجهاز العسكري للدولة بصورةٍ شبه كاملة،
    وهذه السّيطرة أبعدت العرب العباسيين؛ وذلك لأنهم فضّلوا عليهم الفُرس وقرّبوهم منهم؛ إذ ساعدوهم على تأسيس دولتهم.
  2. ظهرت الوزارة لأول مرة في الدولة العباسية بيد أنّها تعدَ وزارةً ضعيفةً إذا ما قورنت بالدولة العباسية وقوّتها،
    حيث كان الوزير يمارس عدداً من المهام على سبيل المثال: تعيين الولاة، والإشراف على تحصيل الضّرائب، بالإضافةً إلى نيابته عن الخليفة في إدارة شؤون الدولة وتقديم المشاورة له.
    ظهور الكُتّاب؛ وقد ظهرت تلك المهنة خصوصاً عندما اتّسعت رقعة الدولة،
    فبات من الضّروري تأسيس الكتّاب لأجل تسجيل الرسائل، ولكتابة أعمال الخليفة،
    وكذلك زادت الحاجة إلى الكتّاب بعد تعديد الدواوين، حيث بات لكلّ والٍ أو وزير أو رجل دولة كاتبٌ أو أكثر يساعدونهم في إدارة شؤونهم، وكان الفرس غالباً هم من يتولّى أمور الكتّابة،
    ويعد من أهمّ الكتّاب في العصر العباسي الأول: الفضل بن الربيع، ويحيى البرمكي، في عهد الخليفة المشهور هارون الرّشيد،
    وكذلك الكاتب أحمد بن يوسف وذلك في عهد المأمون.
  3. النهضة العلميّة المتنوعة والقويّة، كما ظهر في هذا العصر أيضاً اهتمام المسلمين بالعلوم الدينيّة بصورة واضحة؛
    وعلى سبيل المثال: التفسير، وعلم القراءات، وكذلك علوم الفقه والحديث،
    وقد ظهرت المدارس الفقهيّة وعلى سبيل المثال: مدرسة أهل الحديث (الإمام مالك)، ومدرسة أهل الرأي (الإمام الأعظم أبي حنيفة النّعمان)، كما تميّز هذا العصر كذلك بانتشار الأدب سواء الشعر أو النثر أو الترجمة.

العصر العباسي الثاني

يعتبر العصر العباسي الثّاني هو بداية عصر الفوضى العسكريّة،
وقد ظهرت فيه عدد من الدّول المنفصلة في المغرب الإسلامي، وكذلك في بغداد نفسها، مثل: البويهيين والسّلاجقة، وكان هذا هو النهاية لدولة بني العباس بعد أن قتل ما يقارب المليون مسلم ممن سكنوا بغداد، وعلى رأسهم الخليفة المستعصم،
وهناك العديد من المميزات لهذا العصر، منها:

  1. سيطرة الأتراك من جنود وقواد على الخلفاء؛ فقد تحول الخليفة في الواقع، إلى مجرد صورةً، يوقّع على التّعليمات،
    وأحياناً يصدر الأوامر حسب رأي القادة، و بذلك بات الحكم في ذاك العصر حكماً بالسيف،
    بعيد تماماً عن الرّأي، وبسبب تلك السّيطرة فقد النّاس الأمان، وعلى الرّغم من ندرة وجود القادة الصالحين بصورة عامة في الدولة،
    بَيد أنّ ثمة قادة صالحين برزوا على مسرح التاريخ في هذا العصر، من أهمهم: صلاح الديم الأيوبي، ونور الدّين زنكي.
  2. التّرف؛ لقد بات عنصر المادة طاغياً على المجتمع، وكان أهمّ مظاهره ظهور الحدائق والقصور العالية،
    وانتشار الغناء وشهرته بديلاً عن الجهاد، وبالرّغم من موجات الفساد تلك إلّا أنّه كانت هناك دعوات إلى الزُّهد والخوف من الله،
    ويعد أهمّ من ظهر في هذه الدّعوة هو الشّاعر أبو العتاهية.
    ظهور الشّعوبيّة التي انتشرت مع دخول جيل من الفرس والأتراك لخدمة الدّولة،
    والشّعوبيّة تتعصب للأعاجم ضدّ العرب، وقد أدى هذا التّعصب إلى حدوث النزاعات والعداوات بين العرب وأصحاب الدولة.
  3. ظهور الحركات الانفصاليّة؛ وقد أنشأت هذه الحركات دويلات صغيرة في المشرق الإسلامي، على سبيل المثال: السامانية، والطّاهريّة، وكذلك نشأ في المغرب: الدولة الطولونية، والفاطميّة، والإخشيديّة.

من هم أشهر خلفاء الدولة العباسية ؟

لقد تعاقب على الخلافة في الدولة العباسية عدد كبير من الخلفاء، ومن بين أبرز هؤلاء الخلفاء

  • أبو العباس السّفاح: وهو عبد الله ابن محمد ابن علي ابن العباس،
    كان مولِده في عام 105هـ، بالأردن في منطقة الحميمة،
    وقد اشتهر أبو العباس بحبّ الأدب، كما عرِف أيضاً بالجودِ؛ وقد ضرِب المثل بجوده.
    قضى أبو العباس تماماً على القادة الأمويين عدا عبد الرحمن الداخل مؤسّس دولة بني أميّة في الأندلس. وذلك بالطبع بعد هروب عبد الرحمن الداخل إلى الأندلس،
    وقد استمرّ حكمه مدّة أربعة أعوام.
  • أبو جعفر المنصور: و هو عبد الله ابن محمد ابن علي العباسي،
    كان مولده بالأردن في منطقة الحميمة عام 95هـ، وولي الخلافة في العام 136هـ بعد موت أبي العباس.
    مات المنصور في مكة المكرمة وهو مُحرم للعمرة والحج، كما دفِن بها.
  • هارون الرّشيد: يلقب بأبي جعفر وهو أشهر الخلفاء في الدولة العباسية،
    حيث ولى الخلافة في عام 170هـ وظل خليفة حتى العام 193هـ.
    عرِف هارون الرّشيد بتقواه فقد كان يغزو عاماً ويحجّ عاماً،
    وكانت فترة خلافته هي العصر الذهبيّ بحق للخلافة العباسية.

إقرأ أيضاً:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!