التاريخ والحضارة

الملكات الأكثر وحشية في التاريخ: أكثر 10 ملكات قساوة عبر تاريخ الإمبراطوريات

الرابط المختصر:

يحمل التاريخ الكثير من القصص حول الملوك والملكات الأكثر وحشية من حيث عدد القتلى وطريقة القتل نفسها طوال فترة حكمهم وتقلدهم العروش، وإليكم أكثر 10 ملكات وحشية إذا رجع بك الزمن للوراء فبالتأكيد لن تسعد بصحبتهم على الإطلاق إذا عشت في هذه المرحلة!

الملكات الأكثر وحشية في التاريخ

1. إمبراطورة صينية “وو تسه تيان”

استلمت هذه الإمبراطورة مقاليد الحكم بعد أن مر عقود من سيطرة الملوك الذكور على عرش الإمبراطورية الصينية. وكانت بالفعل قائدة ناجحة لكنها كانت دموية لكل من يعارضها. وقررت أن تعين شرطة سرية. وكانت الوظيفة الأساسية لهذه الشرطة هي مطاره وقتل المعارضين المحتملين.

ويذكر التاريخ أن الإمبراطورة الصينية وو تسه تيان كانت من أكثر الملكات الأكثر وحشية في التاريخ كما كانت متورطة بالفعل في وفاة بنتها الرضيعة والتي ماتت بالخنق، وقد قامت الإمبراطورة بخنقها حتى توجه اللوم على المعارضين وتتهمهم بالخيانة العظمى بهدف تنفيذ إعدام جماعي لهم، وكان يوجد من عائلتها معارضين قررت إعدامهم أيضًا بلا رأفة.

2. الإمبراطورة تشاوفييان

زوجة الإمبراطور تشينع لكنها وُلدت هي وأختها أيضًا خلال مرحلة حكم سلالة “هان” في الصين، ونجحت تشاوفييان في اعتلاء الكثير من المناصب بسرعة للغاية خاصة بعد أن أصبحت زوجة للإمبراطور.

تشاوفييان وأختها فشلا في منح الإمبراطور وريثًا شرعيًا للعرش، ولكن كان هذا بإرادتهن الخالصة حيث قرروا التعرض للإجهاضات مع كل حملٍ، وبعد وفاة الإمبراطور تشينغ قررت تشاوهيد الانتحار ومن ثم تولت تشاوفييان الحكم وتسلم مقاليد الحكم لمدة 5 سنوات لكنها في نهاية المطاف انتحرت هي الأخرى وهي بعمر 31 سنة.

3. ملكة مدغشقر رانافالونا الأولى من الأكثر وحشية في التاريخ

رانافالونا الأولى من الملكات الأكثر وحشية عبر التاريخ والتي حكمت مدغشقر أكثر من 30 عام بعد أن وصلت إلى العرش، وذلك بعد أن توفي زوجها راداما الأول. رانافالونا الأولى عرفت تاريخيًا أيضًا بلقب “الملكة المجنونة”، وكان لديها أسلوب قمعي شديد في كل من يعارضها وقالتها بشكلٍ صريحٍ أن من سيعارضها فإنه سيتعرض إلى الإعدام فورًا.

وكان حكمها من الفترات الدموية في تاريخ مدغشقر حيث كانت تلجأ إلى طرق قاسية و وحشية في الإعدام منها الغلي حيًا أو عن طريق قطع الرأس أو بالرمي في الوادي، وحسب التاريخ ولغة الأرقام فإن التقديرات تشير إلى أن حوالي 75% من سكان مدغشقر ماتوا في الفترة التي حكمت فيها رانافالونا الأولى سواء في الحرب أو المرض أو أسباب أخرى. ولهذه الأسباب جميعاً تعتبر هذه الملكة من الملكات الأكثر وحشية في التاريخ

4. ملكة إنجلترا ماري الأولى

معروفة أيضًا بالملكة الدموية أو “ماري الدموية” وهي ملكة إنجلترا وإيرلندا وهي من الملكات الأكثر وحشية عبر التاريخ.
وكانت رغبتها منذ اعتلاء مقاليد الحكم تغيير الفكر البروتستانتي والذي انتشر طوال حكم الملك هنري الثامن والدها. وقررت التخلص من قيادات البروتستانت عن طريق القبض على عدد منهم واحتجازهم أما الجزء الآخر من القيادات فقد قررت نفيهم كما أنها أصدرت قرارًا دمويًا بإعدام 250 شخص من البروتستانت المعروفين للشعب كما أجبرت آخرين على أن يشاهدوا هذه الواقعة وهم يحترقون قبل أن يلاقوا البقية الأمر ذاته.

5. ملكة قشتالة إيزابيلا الأولى من الملكات الأكثر وحشية في التاريخ

عندما نتحدث عن محاكم التفتيش في إسبانيا والممارسات الوحشية فإن ذكر الملكة إيزابيلا الأولى يأتي في المقدمة، وقد قامت مع حاكم أراغون فيرديناند الثاني بتحويل طائفة الكاثوليك من الديانة المسيحية إلى ديانة قسرية، وهذا الأمر دفع المسلمين وكذلك اليهود إلى غيير دينهم أو الهرب.

أما من يفكر في الاستمرار على ديانته في السر فإنه يتعرض إلى السجن وفي غالب الأمر يتعرض إلى التعذيب وفي بعض الأوقات يتعرض إلى الحرق حيًا، وحرصت إيزابيلا الأولى مع فيرديناند على نشر الكثير من سياسات التشدد في أماكن كثيرة كما أنهم قاموا بتمويل كامل لرحلة المستكشف “كولومبوس” التي أدت في نهاية المطاف للوصول إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

6. أغربينيا الصغرى الإمبراطورة الرومانية

توفي زوجها الأول في عام 40 م وهو والد ابنها نيرون، و بعد وفاته بعام واحد أي في عام 41 توفي كاليغولا مع ابنته وزوجته أيضًا، فتبعه على العرش الإمبراطور كلوديوس والذي قرر إعادة أغريبينا الصغرى من المنفى.

وتذكر كتب التاريخ ان هذه الملكة كانت من أكثر الملكات وحشية في التاريخ

وتزوجت أغربينا من عمها كلوديوس. وكانت في هذا الوقت زوجته الرابعة. وخلال هذا المرحلة قامت بالقضاء على كل منافسيها بطرق شرسة وحشية رغبة منها في تولي مقاليد الحكم وقد أقنعت زوجها كلوديوس بتبني نيرون وبعد ذلك أصبح حاكم روما. ولكن نيرون بعد أن تولى الحكم وشعر أنها تريد الحكم من وراءه قرر قتلها.

7. أميرة كييف “أولغا” من الملكات الأكثر وحشية في التاريخ

تعرض زوج أولغا الأمير كييف إيغور روريك إلى الاغتيال عام 945 م، وذلك على يد أفراد معلومين من قبيلة الدريفليان، وكان السبب وراء ذلك الرغبة في تولي الحكم بهد وفاته، وقرر وقتها الدريفليان إرسال أفضل الرجال من أجل الزواج بالأميرة أولجا حتى يستطيعوا اعتلاء الحكم.

وكانت رغبة قبيلة الدريفليان أن تتزوج أولغا من أميرهم ويدعى “مال” لكنها قررت دفن الرجال أحياء. ولم تتوقف عند هذا الحد فحسب بل أرسلت إلى مال رسالة رقيقة تخبره بأنها موافقة على الأمر. لكنها تريد إرسال عدد من أفضل رجال القبيلة حتى تختار بينهم ويتولوا وسط الشعب من أجل تمهيد إعلان الزواج.

ولكن حدث ما لم يكن في الحسبان. فعند وصول رجال القبيلة رحبت بهم الملكة أو الأميرة أولغا جيدًا وبعدها قررت حبسهم في القلعة ثم إحراقهم بطريقة وحشية وهم أحياء. وبعدها قررت تنظيم عزاء كبير لزوجها وأرسلت إلى الكثير من قبيلة الدريفليان. فأتوا هم وجنود عددهم يصل إلى 5 آلاف جندي للمشاركة في العزاء. ولكنها كانت تريد غزو هذه القبيلة وبالفعل خططت لذلك من أجل السيطرة عليها.

ولكن أهل القبيلة توسلوا إلى الملكة أولغا لتتركهم أحياء مقابل ما تطلبه. فوافقت عن العفو عليهم مقابل 3 حمامات و3 عصافير من كل منزل حتى يتذكر كل منزل الحادثة وما فعلته فيهم وتتوارث الأجيال هذه السيرة. وبالفعل وافق المزارعون على طلب الملكة، وبعد أن تم تسليم العهد إلى جنود أولغا ولكن دبرت لهم الملكة خطة غاية في الوحشية.

حيث قررت وضع قماش مشتغل بخيط في أقدام الطيور وتركت الطيور تعود إلى أماكنها الطبيعية. فعادت إلى بيوت المزارعين لتحرقها أما من حاول الحرب فقام الجنود بقتله أو أسره.

في الحقيقة تعتبر هذه الأميرة من أكثر الملكات وحشية ودموية عبر التاريخ.

8. ملكة فرنسا “كاثرين دي ميتشي”

أصبحت هذه الملكة وحشية للغاية بعد وفاة زوجها الملك هنري الثاني. ولكنها خلال فترة ملكه وتوليه مقاليد الحكم كانت صلاحياتها محدودة. ولكن بعد أن مات أصبحت تتحكم في كل كبيرة وصغيرة حتى بعد تولي أبنائها الحكم.

ويذكر التاريخ أن الملكة كاثرين تعاملت بكل وحشية مع الثوار من الهوغونو “طائفة بروتوستانت فرنسا”. كما وصل بها الأمر إلى عمل مذبحة تاريخية تعرف باسم مذبحة القديس بارثولوميو. وقد كانت هذه الحادثة في عهد ابنها تشارلز التاسع حاكم فرنسا.

وفي مذبحة القديس بارثولوميو أمرت بقتل الآلاف من الطائفة البروتستانتية. وعرفت باسم الملكة المشعوذة أو الملكة الشريرة نظرًا لأنها أعطت اهتمامًا كبيرة بعالم الماورائيات. وتقول بعض الروايات أن أحد السحرة كتب لها تعويذة.

ولجميع الأسباب التي تم ذكرها عن هذه الملكة اعتبرت هذه الملكة من الملكات الأكثر وحشية في التاريخ

9. إيريني الإمبراطورة البيزنطية

قبل أن يبلغ ابنها الملك قسطنطين السادس سن الرشد كانت الملكة إيرين هي الواصية عليها. وكانت لها ميول كبيرة في استعادة العبادة للرموز الدينية وتقديسها. وبعد أن بلغ ابنها سن الرشد كان مقرر له أن يتحصل على مقاليد الحكم. وسلمته بالفعل لكنها أمرته أن يتم وضع اسمها قبل اسمه على كل الأوراق الرسمية في الدولة.

ولكن مع الوقت حاول الابن قسطنطين السادس مرارًا وتكرارًا أن يفلت منها. وخطط بالفعل لإبعادها لكنها علمت بذلك ودعت بعض الرجال لمهاجمة القصر إلا أنها فشلت. وبالفعل تم إقصائها لتعود للقصر بعد فترة بعد أن تعطف عليها ابنها. ولكنها تآمرت عليه في نهاية المطاف وسجنته وفقأت عينيه عقابًا له ما تسبب له في الوفاة بعد ذلك بأيام.

10. ملكة سواسون فريد غوند من الملكات الأكثر وحشية في التاريخ

وهي زوجة ملك سواسون شيلبريك الأول في شمال فرنسا. وكانت وصية العرش أن يذهب لابنها كلوثار الثاني. وكانت حياتها في البهو الملكي من خادمة في بلاط صاحب الجلالة إلى خليلة الملك ثم زوجته.

ولكنها كانت تقتل كل من يقف أمامها ووصلت إلى حد جنون العظمة ويذكر التاريخ لها الكثير من الوقائع الدموية العنيفة على سبيل المثال لا الحصر:

رتبت ملكة سواسون لقتل زوجة الملك السابقة بالخنق الأمر الذي أدخلها في عداوة وخصومة شديدة لمدة 40 سنة من قبل أختها برونهيلدا. كما أن فريدغوند حاولت سحق جمجمة ابنتها نظرًا للغيرة الشديدة منها وهذه هي الرواية التي ذكرها المؤرخون.

وبهذا نكون قد قدمنا للقراء الأعزاء أكثر الملكات الأكثر وحشية في التاريخ.

إقرأ أيضاً:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!