التاريخ والحضارة

تأسيس دولة الفاتيكان: لماذا قام موسوليني بإنشاء الدولة البابوية؟

الرابط المختصر:

كان السبب الرئيسي الذي دفع موسوليني، قائد جمهورية إيطاليا الاشتراكية، لتأسيس دولة الفاتيكان تعزيز العلاقة مع الكنيسة الكاثوليكية الرومانية. وذلك رغبة منه في خلق قوة عظمى نظرًا لأن الكنيسة في ذلك الوقت كانت مؤسسة ضخمة وقوية ولها سلطة واسعة.

دور موسوليني في تأسيس دولة الفاتيكان

ويمكن القول إن موسوليني حكم إيطاليا من الناحية السياسية. وكانت الكنيسة تحكم من الناحية الروحية. وحتى لا يتعثر موسوليني في أي مشاكل مع الكنيسة قرر عمل تحالف معلن من خلال تأسيس دولة الفاتيكان الدينية.

موسوليني قالها صريحة أن البابا تحت طائلته 400 مليون شخص من جميع أنحاء العالم. وهذا الرقم ضخم ويحتاج القائد الإيطالي المخضرم أن يضعه في جعبته الأمر الذي جعله يوطد علاقته بالبابا والكنيسة.

وقام بتعميد أبنائه في عام 1923. كما قام بتنظيم حفل زواج ديني خالص مع راشيل زوجته، وذلك على الرغم من زواجهما في 1915 بالشكل المدني المتعارف عليه. إلا أنه قرر أن يظهر بالمظهر الديني في هذا الحفل الطقسي الكنسي كما قرر القضاء على البارات والنوادي الليلية والمحلات التي تبيع النبيذ.

وحتى يحصل القائد الإيطالي على المزيد من المصداقية. قرر في الحقيقة تأييد الكنيسة من خلال تأييد إبقاء المرأة داخل منزلها مع رعاية الأسرة. كما أعلنها صراحة عن رفضه الطلاق ووسائل منع الحمل. وذلك لتتماشى آرائه مع الكنيسة الكاثوليكية الرومانية. علاوة على ذلك حتى يظهر للجميع أنه متوافق مع آراء الكنيسة ولا يتعارض معها في الرأي.

دور الدولة البابوية في التعليم

إلا أن موسوليني دخل في عراك مع الكنيسة الرومانية في أمور التعليم. لذلك كان يريد تنشئة الأطفال بالفكر الفاشي. إلا ان الكنيسة رأت أنها الأحق بالسيطرة على التعليم نظرًا لأهميته. في الحقيقة الصراع بعض الوقت إلى أن توصل الطرفان إلى توثيق ما يعرف بمعاهدة لاتيران Treaties Lateran – في عام 1929.

وبعد أن كان يطلق لقب الدولة الباباوية على الأراضي الإيطالية التي كانت تحكمها الكنيسة الكاثوليكية الرومانية. قام بإعطاء الكنيسة 30 مليون جنيه استرليني ومساحة وصلت إلى 109 فدان في رومان. وذلك من أجل تأسيس دولة باباوية خالصة وهي دولة الفاتيكان بحكم ديني تحت سلطة البابا.

وفي معاهدة لاتيران كان هناك جزء آخر يطلق عليه “الكونكوردات”. في الحقيقة نص على جعل الدين المسيحي الكاثوليكي الدين الرسمي للدولة. علاوة على ذلك قام بإلزام تدريس الدين الكاثوليكي في المدارس الابتدائية والثانوية. علاوة على ذلك منح الكنيسة الكاثوليكية الرومانية السيطرة الكاملة على الزواج.

وفي عام 1929 بعد أن تم تنفيذ الاتفاقية كاملة كانت هناك شعبية جارفة للقائد الإيطالي موسوليني. في الواقع وصلت هذه الشعبية إلى أعلى قدر ممكن. وبالفعل فقد حقق ما أراد ولم يخسر الكنيسة. كما أن أعضاء حكومة القائد الإيطالي كان لديهم القبول التام وكذلك حقق رضا الشعب.

المصادر: 1 2 3

إقرأ أيضاً:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!