أدب وثقافة

محمد أركون من هو؟

محمد أركون هو مؤرخ ومفكر جزائري، في الحقيقة ولد لعائلة أمازيغية بمنطقة القبائل الكبرى، في عام 1928. ولكن نشأ في أسرة فقيرة، لم يتمكن من السفر للعاصمة لكي يتلقى تعليمه هناك. كما اكتسب أركون ثقافته عن القيم المسيحية، من خلال دراسته في معهد يديره الآباء البيض في وهران. لذلك درس أركون الآداب والفلسفة والقانون في جامعة الجزائر. وتمكن أركون من الحصول على درجة الدكتوراه من جامعة السوربون.

  • محمد أركون من بين أبرز النقاد والباحثين في الدراسات الإسلامية، انتقد بشدة الخطاب الديني والنصوص الفقهية.
  • تم اتهام أركون بالكفر والإلحاد بسبب مواقفه ونقده لكتب التراث والفقه.
  • نقل المفكر السوري هاشم صالح أغلب مؤلفات أركون عن الإنجليزية والفرنسية وقدمه للقارئ العربي.

عمل محمد أركون كمدرس للتاريخ الإسلامي في جامعة السوربون. كما عمل بالتدريس في عدة جامعات، من بينها جامعة ليون وجامعة برلين، وجامعة كاليفورنيا، وجامعة برنستون، وجامعة نيويورك.

في الواقع تم اختياره كعضو تحكيم لعدد من الجوائز الدولية، واختير عضوًا بمجلس إدارة معاهد الدراسات الإسلامية بلندن. وفي عام 2010، اختير رئيسًا للجنة تحكيم جائزة الشارقة الثقافية. كما أنه قد تم اختياره كمستشار علمي لمكتبة الكونغرس.

المفكر محمد أركون
المفكر محمد أركون

أفكار ونهج محمد أركون

اهتم أركون بأن يكون منطلق نقده للعقل منطلق ديني، نابع من الأصول الفقهية. ويُذكر له أنه أسس “الإسلاميات التطبيقية”. كما عبّر خلالها عن أفكاره حول عدة مفاهيم، مثل الحلال والحرام والمقدس والمعرفة والعقل والدين والوحي والدولة وغيرها.

انتقد بعض المتخصصين بدراسة الفكر الإسلامي طريقة تناول أركون في نقد “العقل الإسلامي”، لذلك اعتبروا أنه اتبع منهجاً غربياً انتزع القُدسية عن النصوص الدينية. كما رأى آخرون أن مشروع أركون مشابه للمشروع الفرنسي في نقده للفكر والتراث المسيحي.

مؤلفاته

محمد أركون له العديد من المؤلفات التي أثارت موجة من الجدل من بينها كتب ومقالات ومشاركات في ملتقيات دولية وغيرها ومن بين أبرز هذه المؤلفات:

  • تاريخية الفكر العربي الإسلامي.
  • نحو تاريخ مقارن للأديان التوحيدية.
  • الإسلام بين الأمس والغد.
  • نزعة الأنسنة في الفكر العربي.
  • قضايا في نقد العقل الديني.
  • الفكر الإسلامي قراءة علمية.
  • العلمنة والدين.

الجدير بالذكر أن المفكر السوري هاشم صالح قام بترجمة معظم أعمال المفكر عن اللغة الفرنسية وعمل على تعريف القُراء العرب بفكره وفلسفته.

أحد كتب محمد أركون بعنوان أين هو الفكر الإسلامي المعاصر
كتاب محمد أركون

جوائز حصل عليها

نال محمد أركون احترام وتقدير العديد من المؤسسات الدولية التي تهتم بالثقافة والأدب. ولذلك نال أركون العديد من الجوائز:

  • جائزة ليفي ديلا لدراسات الشرق الأوسط في العام 2002.
  • حصل في عام 2003 على جائزة ابن رشد للفكر الحر.
  • جائزة الدوحة في العام 2010.
  • إلى جانب كل هذه الجوائز، حصل أركون على دكتوراه فخرية من جامعة إكستر.

عاش محمد أركون حياة مليئة بالعلم ومُفعمة بالأدب، حتى وافته المنية في عام 2010. وبناءً على وصيته، تم تكريمه بدفن جثمانه في مقبرة الشهداء بمدينة الرباط.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!