منوعات

مراحل الحب في علم النفس: من الإعجاب إلى الإنجذاب

الرابط المختصر:

الحب في علم النفس يتناول كل ما يخص السلوكيات البشرية والمشاعر الداخلية الرومانسية بالشغف والعاطفة ورؤية الحبيب والمحبوب التي يختبرها كل انسان. بما في ذلك مسبباتها و تأثيرها على حالتنا الذهنية وسلوكياتنا وتعاملنا مع الآخرين. بما في ذلك مشاعر الحب وأنواعه ومراحله المتعددة. فلا شيء في العالم يظل كما هو وحتى المشاعر الداخلية تتطور وتتغير مع مرور الوقت. ولذلك نسرد فيما يلي كل ما تحتاج معرفته عن مراحل وأنواع الحب في علم النفس.

تعريف الحب: هو مجموعة من المشاعر والسلوكيات التي تتميز بالحميمية والعاطفة والالتزام. إنه ينطوي على الرعاية والتقارب والحماية والجاذبية والمودة والثقة. يمكن أن يختلف الحب في شدته ويمكن أن يتغير بمرور الوقت. يرتبط بمجموعة من المشاعر الإيجابية، بما في ذلك السعادة والإثارة والرضا عن الحياة والنشوة، ولكن يمكن أن يؤدي أيضًا إلى مشاعر سلبية مثل الغيرة والتوتر.

حقائق عن الحب في علم النفس

  1. الحب ساحر ومعقد. الحب الرومانسي، على وجه الخصوص، يبدو أنه لغز جميل يصعب علينا تفسيره.
  2. على الرغم من أن الشعراء وكتاب الأغاني يمكنهم وضع الكثير من أفكارنا ومشاعرنا الرومانسية في كلمات، إلا أن الحب لا يمكن تفسيره لدرجة أننا نحتاج إلى مساعدة العلم لشرح ذلك. بعد كل شيء، لدى علماء النفس الكثير ليقولوه حول كيف ولماذا يقع الناس في الحب.
  3. خلال الحب الرومانسي ،هناك العديد من التغييرات التي يمر بها كل من الرجال والنساء. يبدو من غير الدقيق أن نقول “الوقوع في الحب” لأن تجربة الحب هي أكثر منزلة عالية اختبرها الناس.
  4. الخطوة الأولى في عملية الوقوع في الحب هي الانجذاب الأولي، إنها اللحظة القوية عندما نلتقي بشخص آخر ونشعر بالحيوية وندرك فورًا أن قلبنا ينبض، يرتبط الوقوع في الحب بزيادة الطاقة، وتضييق التركيز العقلي، وأحيانًا تعرق راحة اليد،وخفة الرأس ،وسرعة ضربات القلب، والكثير من المشاعر الإيجابية.
  5. إن الحب والافتتان الرومانسيين ليس عاطفة بقدر ما هما محركان تحفيزيان يشكلان جزءًا من نظام التحفيز في الدماغ.
  6. إن الدماغ البشري يدعم الوقوع في الحب، ولهذا السبب لدينا استجابة فسيولوجية قوية عندما تنجذب إلى شخص آخر.
  7. الشخص الذي عاش حديثًا في الحب يرى العالم من خلال عدسة الحب ومعظم كل شيء لديه مقبول وكل شيء يفعله شريكه ممتع.
  8. يتطور الحب الرومانسي عندما يشعر المرء بشعور من الترابط والتعلق وأن احتياجاته النفسية يتم تلبيتها.
  9. المكونات الثلاثة للحب هي العلاقة الحميمة والعاطفة والالتزام.

ما الفرق بين الإعجاب والحب الحقيقي الدائم؟

الحب والاعجاب لهما بعض السمات المشتركة عند علماء النفس. ولذلك قد تختلط هذه المشاعر الداخلية الرومانسية على العديد من الناس. ومع ذلك هناك اختلاف واضح ونوعي بين الاثنين. الإعجاب هو شعور بالاحترام والتقدير لشخص ما بسبب صفة او صفات إيجابية، مثل الاعجاب بـ كاتب أو فنان أو نجم أو عالم ما أو حتى شخص معين في حياتنا يعيش بطريقة مثيرة للإعجاب. ومع ذلك يمكنك مع الإعجاب متابعة حياتك كالمعتاد دون تأثر بعيدا عن هذا الشخص محط الإعجاب.

الحب على النقيض من ذلك يتميز بالتعلق الشديد والشعور بالحاجة للتواجد بالقرب من الشخص العزيز على قلبك والتقرب منه أكثر بشكل كبير. بما في ذلك تشارك الأفكار والمشاعر الداخلية الرومانسية وإظهار مشاعر الاهتمام الشديد والمسؤولية تجاه المحبوب.

مراحل الحب في علم النفس

  • الانجذاب الجسدي
  • الحب الرومانسي
  • حب الرفقة والعشرة

المشاعر الداخلية الرومانسية تتغير مع مرور الوقت والمواقف، بما في ذلك مشاعر الحب التي تنمو أو تنكمش أو يتغير شكلها مع مرور الوقت ووفقا لعلم النفس يمر الحب بعدة مراحل ودرجات وهي الانجذاب الجسدي والحب الرومانسي وحب العشرة كما يلي:

أولا: مرحلة الانجذاب الجسدي

مرحلة الانجذاب الجسدي تكون ناتجة عن الاعجاب بالمظهر والافتتان به والتعلق بالسمات الخارجية للمحبوب، بما في ذلك الصوت أو الشكل أو حتى الرائحة وهذا الأمر ينطبق على كلا من الرجال والنساء وفي حين يعتبر الانجذاب الجسدي أول مراحل الحب التي يذكرها علم النفس، إلا أن هذه المشاعر الداخلية الرومانسية والعاطفية هي في الحقيقة مشاعر غريزية.

ثانيا: مرحلة الحب الرومانسي

مرحلة الحب الرومانسي في علم النفس تبدأ بعد الانجذاب الجسدي، حيث يختبر الإنسان في هذه المرحلة فورة المشاعر المتأججة والسعادة البالغة. لدرجة أن يصبح مهووسا بالتفكير في الشخص موضع الاعجاب بطريقة رومانسية. ويكون هذا الشخص آخر فكرة قبل النوم وأول فكرة مع الاستيقاظ. كما يصبح هدفه الأول هو قضاء أكبر قدر ممكن من الوقت مع هذا الشريك. في الحقيقة يؤدي هذا الهوس العاطفي إلى غفلة ملحوظة عن جميع سلبيات الشريك. وتصبح حتى العيوب الواضحة للجميع مزايا في نظر الشخص المحب.

ثالثا: مرحلة حـب العشرة والرفقة

مرحلة حب العشرة والرفقة والحب الزوجي في علم النفس وهي تأتي بعد انتهاء مرحلة الحب الرومانسي. كما يعتبرها العديد من الناس الحب الحقيقي الدائم، حيث تتضمن مرحلة الرفقة والعشرة إدراك كلا الطرفين لأخطاء وعيوب بعضهما البعض ولكنهما يتقبلان الأمر ويتجاوزانه بكامل المحبة.

الحب الحقيقي يعتبره علماء النفس أقل حدة ظاهريا من الحب الرومانسي. إلا الحب الحقيقي يتميز بالتفاهم والتسامح وتمسك الطرفين ببعضهما البعض أكثر من الحب الرومانسي. حيث يتضمن العاطفية وهي الاندفاعية التي تشعل مشاعر التجاذب والرومانسية وتزداد مع المبادرات و اللفتات الصغيرة والكبيرة الحميمة. وهي الإحساس بالقرب والجزء الانفعالي من حب العشرة. وكذلك الالتزام تجاه الطرف الآخر والذي يساعد على تعزيز الرغبة في حل المشكلات.

كيف يؤثر الحب على الصحة النفسية؟

الزواج والصحة العلاقة بينهما وثيقة، حيث يلعب الارتباط وتشارك أعباء الحياة والسعادة مع شخص آخر دورا كبيرا في تعزيز الصحة النفسية. وبالتالي الصحة الجسدية، كما تشير الدراسات إلى أن معدل نجاة للمتزوجين والمرتبطين من المواقف المهددة للحياة أعلى من العزاب. كما يعيش المتزوجون لمدة أطول بشكل عام ويكونون أكثر صحة وسعادة ومقاومة للاضطرابات النفسية. كما يقدرن أنفسهم أكثر بفضل الدعم الذي يتلقونه من الشريك أو الحبيب.ختاما، ذكرنا في هذا المقال مراحل الحب في علم النفس، وكيف يؤثر بالصحة النفسية والفرق بين كل نوع من أنواع الحب.

إقرأ أيضاً:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!