ركن التقنية

نظارات جوجل الذكية: مواصفات ومميزات Google Glasses

لا تتوقف شركة جوجل العالمية عن إبهار الجميع بالكشف عن ابتكاراتها غير المحدودة التي تخطت حد ما رآه الكثيرون في الأفلام ولم يصدقوه. لكن اليوم أصبح واقعًا ولعل أبرز هذه الابتكارات نظارات جوجل الذكية.

النظارة الذكية الرائعة كشفت عنها جوجل في شهر أبريل من عام 2020 وكانت بمنزلة طفرة تحدث الجميع عنها. كما تعتبر نقلة في عالم التكنولوجيا المتطور خاصة أن مثل هذه الاختراعات كانت مجرد أحلام أو أفكار غير منطقية طرحها المؤلفون في أفلام الخيال العلمي. والكثير منا كان لا يمكن أن يصدق يومًا بأن تلك الأفكار قد تتحقق يومًا ما. لكنها تحدث وبتقنيات تكاد تكون متطورة بشكل يفوق ما جاء في الأفلام.

وبالحديث عن أفلام الخيال العلمي ونظارة جوجل الذكية يمكننا تشبيه الأمر بقصة فيلم The Terminator الذي تم إنتاجه منذ 38 عامًا. وتدور أحداث قصته حول البطل Arnold Schwarzenegger الذي كان يمتلك عينًا آلية يستطيع من خلالها التعرف على أي شيء فور رؤيته عن طريق معلومات متراكمة تظهر أمامه.

عزيزي القارئ الأمر هنا يشبه ما حدث عندما تم اختراع الحاسوب الآلي “الكمبيوتر” أول مرة، في العقد الثامن من القرن الماضي. حيث كان متعارف في ذلك الوقت أن هذا الجهاز يجسد مفهوم الحوسبة على هيئة شاشة وفأرة ولوحة مفاتيح وصندوق الحاسوب الصغير. ولكن حينها كنا نسمع مشاهير العلم يقولون إن الحاسوب سيصبح جزءًا من حياتنا ومن كل شيء حولنا. والآن أصبح بالفعل كل شيء يعمل بالكمبيوتر ونظن أن النظارة الذكية ستجسد المفهوم نفسه بعد سنوات من الآن.

في هذا التقرير نرصد لكم ما لا تعرفونه عن Google Glasses فإلى السطور القادمة:

تصميم نظارات جوجل الذكية
تصميم نظارات جوجل الذكية

ما هي نظارة جوجل الذكية؟

هي ابتكار من بين ابتكارات متعددة تستهدف تغيير مفهوم الحوسبة ونقلها إلى مساحة أكبر. ويطلق على هذا النوع من التكنولوجيا Wearable Technology. هذا المصطلح يشمل الساعات والأحذية الذكية بخلاف النظارات.

وتعمل نظارة جوجل الذكية بواسطة الواقع المعزز حيث يتم من خلالها الدمج بين الحقيقة وعالم الحوسبة بواسطة الكشف عن معلومات مفيدة عن الجسم المطلوب. وتعتبر تلك التقنية متواجدة في بعض التطبيقات. على سبيل المثال عندما تقوم بتشغيل الكاميرا أمام أحد الأماكن ليظهر لك كل شيء عن هذا المكان على شاشة الهاتف.

بهذه الطريقة وبصورة أشمل، تعمل نظارة جوجل الذكية مثل نظارات أبل التي تسمح لك بتلقي أي معلومات تريدها عن أي شيء تنظر إليه. فمثلاً إذا كنت تريد الذهاب لمكان ما وترغب في الحصول على معلومات عن طريقة الوصول له يمكنك اللجوء لنظارة جوجل الذكية.

ولا تأتي النظارة بعدسات، فيما تضم عدة تقنيات مثلا شبكة Wi-Fi وذاكرة داخلية ومعالج وأشياء أخرى. وتعمل بواسطة الواقع المُعزز للكشف عن معلومات تظهر في الجزء الأيمن بالزاوية العليا للعين. كما تعمل من خلال تقنيات أخرى تابعة لشركة جوجل. على سبيل المثال إصدار أمر الحصول على معلومة وتلقيها في الحال. علاوة على ذلك إمكانية التعرف على الصور والخرائط والأوامر الصوتية.

وبدأت الكثير من الشركات محاولة منافسة جوجل في النظارات الذكية. ولكن لنعترف أن الأمر صعب بعض الشيء كون الأخيرة تعمل بتقنيات متطورة تم العمل عليها منذ سنوات. لذلك من يرتديها لن يستفيد بمجرد شكل جَمَالي أو تصميم حديث. بل سيكون هدفه الأساسي هو الاستفادة من تقنيات الشركة في مجالات الأرشفة وجمع المعلومات والمئات من الخدمات الرائعة والمفيدة لأي شخص.

كيف تتصل نظارات جوجل الذكية بالواقع، تظهر فتاة ترتدي النظارات مرتبطة بتطبيقات فيسبوك وواتس اب وغيرها
كيف تتصل نظارات جوجل بالواقع

مواصفات Google Glasses

يتكون الشكل الخارجي من قاعدة أنفية يمكن إجراء تعديلات عليها. أما الإطار يناسب كافة أنواع الوجوه وتأتي مع قاعدتين بخلاف القاعدة الأساسية وحجمهما مختلف.

وتأتي الشاشة بجودة عالية كأنك تشاهد شاشة بحجم 25 إنش من مسافة 2.5 متر. فيما تبلغ دقة الكاميرا 5 ميجابكسل وجودة مقاطع الفيديو 720p. كما تتمتع بخاصية البلوتوث وخاصية Wi-Fi وذاكرة داخلية 16 جيجابايت تستطيع الاستفادة من 12 جيجابايت فقط. والبقية محجوزة لتقنيات النظارة وخدماتها.

أما البطارية فيمكنك استهلاكها خلال 24 ساعة ومن ثم إعادة شحنها. ويجب أن تعرف أن بعض الممارسات تؤدي إلى استهلاك سريع مثل مقاطع الفيديو ويوجد مع النظارة شاحن ووصلة Micro USB.

وتستطيع ربط نظارات جوجل الذكية (بالإنجليزية: Google Glasses) بأي هاتف من خلال البلوتوث. ويجب أن تقوم بربط هاتفك بتطبيق MyGlass الذي يتطلب نظام أندرويد 4.0.3 حيث يقوم التطبيق بتشغيل Gps – Sms للاستفادة منهما مع النظارة.

مكونات النظارة

تتكون النظارة من إطار خفيف من البلاستيك. تستطيع ارتداءه منفصلاً ويسمح بالتثبيت على النظارات الشمسية في ظل عدم وجود نسخة من جوجل للنظارات الطبية حتى الآن ولكن قد تتوفر قريبًا.

ويشمل إطار النظارة، معالجًا وميكروفونًا وكاميرا وبطارية وشاشة عرض تعمل على إسقاط الصورة للعين. فيما لا يوجد مكبرًا للصوت ولكن يتم نقل الصوت لمرتدي النظارة عن طريق تقنية ترسل الاهتزازات إلى الرأس مباشرة من خلال العظام. مما يجعلك الوحيد الذي تستمع للصوت كأنك ترتدي سماعات. ولكي تستمتع بالمزيد من الخدمات ستحتاج ربطها بهاتفك الذكي من خلال الاتصال اللاسلكي.

وتحتوي الشاشة على “موشور” يعمل على إسقاط الضوء الذي يخرج منها على عين مرتدي النظارة. ومنه ستشاهد المعلومات الافتراضية التي توجد أمامك أعلى المشهد الواقعي الذي تنظر له.

ولا تعيق المعلومات التي تظهر أمامك عملية النظر لأنها كما ذكرنا تظهر في الجزء العلوي من الزاوية اليمنى للعين. أي أنه يجب عليك تحريك عينك باتجاه تلك الزاوية لرؤية المعلومات وبمجرد العودة للاتجاه الطبيعي الذي تنظر له ستختفي تلك الطبقة تمامًا.

وأوضحت جوجل أن المعلومات التي تظهر أمامك تُعادل كما لو أنك ترى شاشة 25 إنشاً على مسافة 8 أقدام.

مكونات نظارات جوجل الذكية

مميزات أخرى لنظارات جوجل الذكية Google

  • الاتصال بالفيديو مع صديق والدردشة معه
  • إرسال الرسائل النصية
  • أخذ الصور وتصوير مقاطع فيديو
  • الكشف عن معلومات المباني وأي شيء بمجرد النظر إليه
  • استعراض الخرائط واتجاهات الأماكن
  • البحث وإمكانية الترجمة والاطلاع على رسائلك وقراءتها
  • لأنها تدعم نظام أندرويد فهي تسمح بعمل تطبيقات خاصة بها من خلال المطورين لزيادة الخدمات ووسائل الترفيه بها ولكن بشروط محددة من قبل جوجل لعل أبرزها حظر الإعلانات بها.
  • يوجد تطبيق Gmail بالطبع على النظارة حيث يمكنها استعراض رسائلك وإمكانية الرد عليها بصوتك.
  • تقدم النظارة خدمة إخبارية من صحيفة New York Times حيث تقوم الأخيرة ببث الأخبار المهمة إلى النظارة ويمكنك مشاهدة العنوان والصورة وإذا أردت متن الخبر ستقرأه لك النظارة فلا تزعج نفسك.

كيف تتحكم في نظارات جوجل الذكية (Google Glasses

تستطيع منح الأوامر بنبرة الصوت عن طريق قولك جملة OK Glass ثم الكشف عن طلبك، كما توجد في المنطقة اليمنى للنظارة جزء للمس تستطيع التحكم من خلاله بأخذ جولة في القوائم ومن الممكن أن تأخذ صورة من خلال غمزة عين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!