اقتصاد وأعمال

6 عادات مالية للشركات الصغيرة الناجحة

الرابط المختصر:

يتطلب النجاح في التجارة إلى إدارة مالية جيدة لاتخاذ قرارات مالية حكيمه. على المدى الطويل، قد تضطر الشركات إلى التعامل مع العديد من المشاكل المالية عندما لا تتم إدارة الأرباح ورأس المال بشكل جيد. من أجل إدارة الأموال بشكل جيد، يجب إنشاء بعض العادات المالية منذ بداية العمل، إن ترسيخ هذه العادات في المقام الأول يضمن إدارة أفضل للأموال على المدى الطويل. في هذا الدليل، سوف نعرض 6 عادات مالية للشركات الصغيرة الناجحة في إدارة الأموال.

أبرز العادات المالية للشركات الصغيرة الناجحة

1- تحديد المصاريف غير الضرورية

في الحقيقة القيام بإدارة الميزانية المالية وإدارة حياتك المالية بأثر رجعي يوضح لك مقدار الإنفاق غير الضروري الذي أنفقته على الشركة. قد لا تكون بعض النفقات التي تحملتها في الماضي والتي تستمر في تحملها ضرورية بالنسبة لك. في هذه الحالة، تحتاج إلى تقليل نفقاتك غير الضرورية. لهذا، يجب عليك إدارة ميزانيتك بانتظام والاحتفاظ بسجل نفقاتك. بهذه الطريقة، عند إجراء مراجعات بأثر رجعي، يمكنك رؤية نفقاتك غير الضرورية وتقليلها في المستقبل.

2- إدارة الميزانية

بالإضافة إلى عادة الاحتفاظ بالتقارير المالية ومراجعتها في الشركة، تحتاج أيضًا إلى عادات مالية مثل التخطيط لميزانية شهرية. عندما تقوم بإعداد الميزانية في بداية كل شهر، فإن هذا الأمر يسمح لك بمعرفة جميع أنواع النفقات التي تدفعها خلال الشهر مثل الراتب الذي تدفعه للموظفين والضرائب وغيرها من النفقات، وما يمكنك القيام به لتجنب النفقات غير الضرورية. كما يتيح لك هذا التخطيط إلى المضي قدمًا بطريقة مخططة بشكل أكبر في عمل شركتك.

إقرأ ايضاً: أخطاء مالية: 7 أخطاء يقع فيها معظم الناس ولا يقع فيها الأثرياء

3- استفد من الإعفاءات الضريبية

لكل فاتورة تصدرها الشركة، يجب عليك دفع ضريبة القيمة المضافة بالإضافة إلى ضرائب مختلفة مثل ضريبة الدخل والاستقطاع. يجب عليك التحدث إلى مستشارك المالي ومناقشة مقدار الخصم الذي يمكنك الحصول عليه من هذه الضرائب. إذا لم تكن شركة خدمات، يمكنك استرداد نفقات شركتك للتخفيضات الضريبية. نظرًا لأن شركات الخدمات لديها نفقات أقل مقارنة بالشركات الأخرى. فيمكنها الاستفادة من هذه الخصومات المالية بشكل أقل.

لذلك بعد سؤال مستشارك المالي، فإن الحصول على معلومات حول كيفية الاستفادة من هذه التخفيضات الضريبية واتخاذ الإجراءات اللازمة سيسمح لك بإدارة ميزانيتك بشكل أفضل.

4- مراجعة التاريخ المالي بانتظام

يتم الحصول على معلومات حول الوضع المالي عندما يتم فحص الأموال في الشركة وكيفية إدارة هذه الأموال بانتظام. كما أنه من الضروري التحكم في نفقات الشركة، والإبلاغ عن مقدار الربح الذي يتم تحقيقه على أساس شهري ومقدار الربح المتبقي كأرباح. التحقق بانتظام من نوع النفقات التي تكسبها كشركة، الميزانية التي تخصصها لموظفي الشركة، و الضرائب التي تدفعها ستساعدك على إدارة أموالك بشكل أفضل.

5- خصص لنفسك راتباً من أرباح الشركة

في الواقع ومن أجل ضمان ربحية شركتك والاستثمار في الشركة. يجب أن تبدو الشركة مربحة ولديها مبلغ معين من المال في الخزينة. لهذا السبب، سيكون من الصواب تحديد راتب معين لنفسك من هذا الربح، هذه إحدى العادات المالية للشركات الناجحة، بدلاً من إنفاق ربح الشركة بالكامل. بهذه الطريقة، كما يمكنك إيداع مبلغ الربح بخلاف الحصة التي خصصتها لنفسك في خزائن الشركة واستخدام الأموال المتبقية لـ تطوير شركتك.

6- خصص مبلغًا معينًا من المال للضرائب

نتيجة للمبيعات التي تقوم بها، يتعين عليك دفع مبلغ مالي معين من الضرائب لهذه المبيعات في الشهر التالي. قد تقوم بتقدير مقدار الضريبة التي ستدفعها شهريًا في المتوسط. بالإضافة إلى ذلك، ستزيد الضريبة المالية التي ستدفعها خلال فترات الذروة أو عندما تواجه زيادات موسمية. في هذه الفترات، تحتاج إلى تخصيص بعض المال، مع مراعاة هذه الضرائب. خلاف ذلك، فإن عدم القدرة على دفع الضرائب الخاصة بك سوف يسبب لك مشاكل من الجانب المالي.

في نهاية المقال كانت هذه هي أبرز 6 عادات مالية تقوم بها الشركات الصغيرة الناجحة مثل الاستفادة من الإعفاءات الضريبية والتخطيط الجيد للميزانية وتحديد النفقات وتجنب المصاريف غير الضرورية

إقرأ ايضاً: تحقيق أهدافك المالية و 9 عادات سيئة تمنعك من تحقيق ذلك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!