معارف ومعلومات

هل تعرف ما هي وظيفة الثقوب في نوافذ الطائرات ؟

يرتعب بعض من يسافرون جوا ويتمكن منهم الخوف بعد أن يلاحظوا ثقوبا صغيرة في نوافذ الطائرات التي يستقلونها. ويظن هؤلاء أن ذلك يدل على سوء حال زجاج الطائرة. لكن ما ينفي هذا الاعتقاد الخاطئ أن هذه الثقوب توجد في كل نوافذ الطائرات، فما الغاية منها؟

 

هذا المقال المترجم يتوقف عند أهم ما ينبغي أن تعرفه عن ثقوب الطائرات والهدف منها.

وظيفة الثقوب في نوافذ الطائرات ؟

وأول ما ينبغي معرفته في هذا الإطار أن نوافذ الطائرة تتكون من ثلاث طبقات:

الطبقة الخارجية، وتعمل كنافذة هيكلية. وهناك بين الطبقة الوسطى والخارجية مساحة صغيرة تسمى “فجوة الهواء”، مصممة لتحمّل الضغط الجوي.

ثانيا، الطبقة الوسطى، حيث توجد الثقوب. وأخيرا، الطبقة الداخلية وهي أقرب إلى الرّكاب.

 

أثناء ارتفاع الطائرة ينخفض الضغط الجوي بقوة لا يستطيع الإنسان احتماله،

ولهذا يكون ضغط الهواء في مقصورة الطائرة ضمن المستوى الذي يناسب الإنسان.

وقد كانت شركة “دايملر كراسلر إيروسبيس إيرباص” وراء ظهور هذا الاختراع.

وقد صمّمته ليحافظ على توازن الضغط الجوي على نوافذ الطائرة بين الداخل والخارج.

 

ويتم صنع النوافذ من ثلاث طبقات من مادتي الزجاج والأكروليك من أجل المحافظة على توازن الضغط.

ويجب أن يكون باستطاعة هيكل الطائرة ونوافذها تَحمّل الفرق بين الضغطين الخارجي والداخلي.

وفي العادة توجد هذه الثقوب في الطبقة الوسطى من النافذة، التي تحافظ على توازن الضغط وتوجّهه إلى الطبقة الخارجية بدل الداخلية.

 

في الوقت الذي تكون الطائرة في الأجواء العليا يتناقص ضغط الهواء في المقصورة كما في الخارج،

لكنه يقلّ بنسبة أكبر خارج الطائرة. وتتمثل مهمة نظام الضغط داخل الطائرة في المحافظة على الضغط الجوي في حدود مستويات السلامة. ويعني هذا أنّ الضغط داخل الطائرة أفضلُ منه خارجَها.

 

والغاية الأساسية التي صُممت الأجزاء الخارجية من نوافذ الطائرة لأجلها هي احتواء الفرْق في ضغط الهواء بين مقصورة الطائرة والخارج. والطبقة الوسطى والخارجية قويتان بما يكفي لتحمل الفرْق في الضغط.

أما في الظروف العادية فإن الطبقة الخارجية مصممة لتحمّل الضغط بفضل هذا الثقب. كما يؤدي هذا الثقب مهمة أخرى وهي إخراج الرّطوبة من ثقب الهواء ووقف تكوّن الصقيع أو الضباب على النافذة.

إقرأ أيضاً: هل تساءلت يوماً: لماذا يتم الصعود للطائرات من جانبها الأيسر فقط؟

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!
إغلاق