حياة وصحة

حقائق عن العسل يجب أن يعرفها الجميع

يحتوي العسل على العديد من الفوائد الصحية لجسم الإنسان، وعسل النحل هو أحد المصادر الغنية بالطاقة بسبب احتوائه على كمية قليلة من السكر يمتصه الجسم بسهولة وسرعة،

ويختلف سكر عسل النحل عن سكر القصب الذي يُعتبر هو الآخر مصدراً للطاقةـ كما يعتبر عسل النحل مادة غذائية مفيدة للصغار والكبار وهو المادة المحلية الوحيدة التي ليست من صنع الانسان.

كما يدخل عسل النحل في بعض الانظمة الغذائية والتجميل وغيرها من المجالات المختلفة.

وقد قال أبقراط الملقب بأبو الطب قديما:

إذا كنت تريد الحفاظ على شبابك فعليك بالعسل.

وهناك حقائق أخرى عن العسل مجهولة لمعظم الناس، فالعسل يعتبر مضاد حيوي طبيعي ويشبه عمله المضادات الحيوية الكيميائية، فيساعد الجسم على انتاج مواد مطهرة تقلل من التسمم والالتهابات. وله القدرة على القضاء على بعض الفطريات والفيروسات والميكروبات.

العسل .. فوائد وميزات صحية

من الميزات الرائعة للعسل أنه لا يتخمر في المعدة عكس السكريات العادية والمكررة مثل السكروز، وهذا يعني انه لا يبقى في المعدة مدة طويلة لأنه سريع الهضم ولا يتخمر كما أسلفنا.

يعمل السكروز والسكر العادي على تهيج الجهاز الهضمي عكس العسل الذي يمر عبر الأمعاء الدقيقة إلى مجرى الدم دون أي يسبب تهيج في الجهاز الهضمي كما تعمل السكريات العادية.

يعمل كعلاج للإمساك والتهابات الأمعاء وعسر الهضم لأنه يزيد من نشاط الأمعاء بسبب عدم بقاؤه مدة طويلة في الأمعاء.

يحتوي على فيتامينات وعناصر معدنية دقيقة كالفلور والزنك والبوتاسيوم والحديد كما يحتوي على فيتامينات PP وC وB9 كما يحتوي على عدد من الأحماض العضوية كحمض الفورميك وحمض الجلوكونيك والحمض الدهني والليموني.

العسل صحي بشكل لا يُصدق ويحتوي الإنزيمات والفيتامينات والمعادن. إنه الغذاء الوحيد الذي يحتوي على بينوسيمبرين pinocembrin ، أحد مضادات الأكسدة المرتبطة بتحسين أداء الدماغ.

يتم هضمه بسرعة كبيرة بسبب السكريات الطبيعية فيه – الفركتوز والجلوكوز. هذا هو السبب في استخدام الرياضيين له بكثرة لمنحهم دفعة طاقة كبيرة.

إقرأ أيضاً: لماذا لا يفسد العسل ؟ 3 أشياء مذهلة تجعله صالحاً لآلاف السنين 

 

العسل له خصائص كيميائية مُطهرة، وكان يستخدم تاريخياً كضماد للجروح وكعلاج للإسعافات الأولية للحروق والجروح.

العسل لا يفسد:

عندما يُخزن العسل في وعاء محكم الإغلاق، لذلك يعتبر أحد الأطعمة القليلة المعروفة بأنها تتمتع بعمر تخزيني طويل.

هناك تقارير تفيد بوجود عسل صالح للأكل في مقابر مصرية عمرها آلاف السنين.

يمكن تفسير طول بقائه صالحاً من خلال تركيبته الكيميائية: مادة طبيعية حمضية ومنخفضة الرطوبة، مما يجعلها بيئة غير مرحبة للبكتيريا.

لا يزال العسل يستخدم حتى يومنا هذا كعلاج طبيعي لقرحة المعدة، وحتى الحساسية الموسمية.

يعمل على تبطين جدار المعدة وحمايته من الالتهابات وهو بذلك يساعد على الوقاية من ارتجاع حمض المعدة.

العسل هو الغذاء الوحيد الذي يحتوي على مضاد الأكسدة الفريد المسمى “بينوسيمبرين “pinocembrin

كما يحتوي على مضادات أكسدة أخرى، ومضادات الأكسدة تعمل على الوقاية من تكاثر الخلايا السرطانية في أجزاء مختلفة من الجسم كسرطان المريء والمعدة والأمعاء والفم.

أنواع متعددة للعسل:

هناك أنواع كثيرة من العسل وجميعها مفيدة للجسم

فمثلاً عسل الزيزفون يتواجد فيه بعض الخواص المكافحة للبكتيريا ويساعد على تقوية القلب

وهناك عسل الحنطة السوداء ويساعد هذا النوع على رفع نسبة الهيموغلوبين في الدم

كما يعمل على تحسين عمل الكلى والجهاز الهضمي.

وهناك عسل عباد الشمس الغني جداً بفيتامين A بل هو أغنى أنواع العسل بهذا الفيتامين

ومن فوائد هذا النوع من العسل أنه يعمل على علاج العديد من الأمراض كالربو والملاريا وأمراض القلب والجهاز الهضمي والانفلونزا.

وأخيراً..

يجب التنبيه هنا إلى انه بالرغم من الفوائد المتعددة للعسل وان لكل غداء ودواء فوائد ومضار، فإن العسل هنا ليس استثناء من هذه القاعدة.

فيجب الحذر هنا من غليه أو وضعه في ماء يغلي لأن درجة الحرارة المرتفعة ستقضي على جميع خواصه المفيدة.

فتسخين العسل إلى درجة تفوق الـ 40 درجة مئوية سيحول سكر الفركتوز فيه إلى مادة مسرطنة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!
إغلاق